لم يعد الاستمرار في المشي “السهل الممتنع”!!

Walking to Improve Running460

مجلة نبض – أشجان المسعودي:
“المشي” الرياضة التي يعد الاستمرار فيها لدى البعض”السهل الممتنع” ترى كيف تبدأها بشكل صحي و كيف نستمر عليها مقال للدكتور صالح الأنصاري أستاذ مساعد في طب الأسرة والمجتمع و المشرف العام على مركز تعزيز الصحة.

لم يفت الأوان على أي شخص قادر على المشي أن يبدأ نظاماً للمشي، يستعيد من خلاله لياقته ورشاقته. وقد أوردت في كتابي “المشي علاجاً للسمنة” برنامجاً تدريجياً مفصلاً عن البدء في إنقاص الوزن واكتساب عادة المشي خلال 4 أشهر. وقد يكون من السهل اكتساب العادة إذا اتبعت نظاماً ينقلك من الخمول إلى المشي مدة 30 إلى 60 دقيقة يومياً، على أن يتم ذلك بالتدريج.

وقبل البدء ينبغي التنبيه على ضرورة استشارة الطبيب وبالذات لمن انقطع عن ممارسة النشاط البدني من سنوات بعيدة، أو كان عمره يزيد عن الأربعين، فقد يحتاج الأمر إلى إجراء بعض الفحوص الطبية للتأكد من أن المشي لن يسبب مشكلة، أو يثير مشكلة كامنة لم يُتنبه لها. كما ينبغي التوقف تماماً عن المشي عند الشعور بألم في الصدر أو الكتفين أو الرقبة أو أجزاء من الذراع واستشارة الطبيب فوراً.
وفيما يلي بعض النصائح لإنجاح البداية والاستمرار:
  • ابدأ بسرعة ولا تؤخر البداية، فالتسويف والتأخير أكثر ما يؤخر الناس عن مثل هذه العادة.
  • ابدأ والنهاية في ذهنك. فالوصول إلى اللياقة والمقدرة المطلوبة يسْهُل إذا ما تحدد في الذهن (مثل؛ هدفي أن أمشي م%