فعاليات طالبات طب ام القرى

مجلة نبض-جامعة ام القرى:

إبداعات ملونة

بألوان شابة نثرتها طالبات نادي السنه التحضيريه المسار الطبي مجموعة 27 في أرجاء مبنى عمادة السنة التحضيرية ط1 ضمن نشاطاتهن في المشاريع التطوعية بعنوان” إبداعات ملونه ” زين أسبوعا حافلا بالعطاء بإشراف الأستاذه خلود ابو صلب ،،،

قدمن الطالبات ثلاثة أيام مرحه أبتدات من يوم الثلاثاء إلى يوم الخميس 23-25/12/1434هـ فكانت هذه الأيام مليئة بالمتعة بتنظيم الساحة الخلفية للمبنى وتهيئتها لجعلها مكـانـا منـاسبا للنشاطات المسلية والمرحة .. مما راق لعدد كبير من الطالبات حيث مارسن ألوان اللعب و التسلية و الرسم في ساعة تختزل فيها الطالبات يوم دراسي مرهق، فتجدد طاقاتها و تزرع في نفسها سرورا يرافق ما تبقى من النهار و بينت الطالبات رغبتهن بتوظيف المكان وجعله دائمـا موجود .. لخلق فسحه من الراحة بعيدًا عن الضغوطات الجامعية.

و في مكان اخر لون فريق يوم الإسعافات الاولية أجواء المكان بثقافة “أنت مسعفة” حيث أستضفن خبيرات في هذا المجال لإعطاء محاضرة نظرية و تطبيقية عن الإسعافات الأولية و ضرورتها في كل بيت…وفي الجامعة …وفي كل مكان، و قد شاركت في المحاضرة طالبات العمادة محققة نجاح غير مسبوق من الحضور و المشاركة.

و بلون من الأيادي الغالية التي تمد يد العون لكل محتاج ، لونت مجموعة أخرى ساحة المبنى “بحملة إحسان” التي تطور مفهوم الصدقة من التبرع بما ملت منه الأدراج و البيوت والنفوس إلى التبرع “بغالينا”، و أعدت لهذه الغاية صناديق من تصميمهن تميزت بألوانها و أشكالها للتبرع بالملابس و الأحذية ، ذلك من أجل تمريرها للجمعيات الخيرية المختصة ، لتوزيعها على محتاجيها، وكان لعاملات النظافة في العمادة نصيب من هذه التبرعات بإعتبارهن الأقرب…”والأقربون أولى بالمعروف”

ebd

إبتسامتك لاتجعليها تنقرض

من خلال الحرص على إستمرارية الصدقات بشتى أنواعها تطلعت طالبات نادي السنه التحضيريه المسار الطبي يوم الخميس الموافق 25-12-1434 هـ مجموعه 12 بإشراف الأستاذه منار زراره إلى رسم الإبتسامة مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم:

“تبسمك في وجه أخيك صدقة” ومن هنا أنطلقن الطالبات بعمل تطوعي بعنوان “إبتسامتك لاتجعليها تنقرض” لنشر الإبتسامة في ربوع مقر السنة التحضيرية ط1 والعمل على إستمراريتها لتضئ الوجوه وتغلف القلوب حتى لاتنقرض وتنقرض معها بهجتنا.

وبفضل الله كانت الإبتسامات تعم المكان وأنطلقت الضحكات تتردد أصدائها هنا وهناك وأستجبن الحاضرات من محاضرات و طالبات وإداريات وعاملات ورفعن الجميع شعار “إبتسم ويكفيك أن ترى الآخرين يبادلونك إبتسامه أعمق وأصدق).

 

smi

أنارت دروبكن بعطاء

ضمن فعاليات الأعمال التطوعية أبدعت طالبات نادي السنة التحضيرية المسار الطبي شعبة 20 في جولتها الميدانية في مركز مكة الطبي يوم السبت الموافق 28 ذو الحجة ، برعاية سعادة وكيلة الجامعة للسنة التحضيرية د. هبة العمودي و اشراف الأستاذة خلود ابوصلب، و تضمنت جولتهن الميدانية زيارات علمية و عملية لكافة أقسام المستشفى الطبية و الأقسام المساندة و العيادات الخارجية.

وقد تم ترتيب الزيارة بالتعاون مع إدارة العلاقات العامة في المستشفى حيث تم تقسيم الطالبات على ثلاث مجموعات تجولت في ارجاء المستشفى بطريقة منظمة تضمن لهن الحد الاقصى من الفائدة و التنظيم. و يشار بالبنان إلى الترحاب العظيم الذي لاقته الطالبات في جولتهن الميدانية و التنظيم المبهر لأهم تفاصيل تلك الجولة .

إن ما يميز ذلك اليوم أنه يوم لا ينسى في رحلة كل طالبة منهن في عالم التخصص، فقد شكل لهن خارطة طريق فبدأن يعرفن من هن كطبيبات مستقبل و ما هو مسارهن و أي التخصصات تتناسب مع قدراتهن و رغباتهن فقد منحن فرصة العمل كطبيبات حقيقيات و تجاوزن الزمن فاصبحن طبيبات جلدية أو مختبرات أو انف و اذن و حنجرة و غيرها من التخصصات التي راقت لهن كواقع، فقد خالفت تلك الزيارة تجاربهن السابقة في زيارة المستشفى كمريضات و حققت لهن واقع الزيارة كطبيبات، و بزغت في قلوبهن رغبة في الإستمرار و تحديد المسار و إصرار على الصمود و وعي بإنسانية المهنة التي هن على وشك إعتناقها بل وأصبح إيمانهن بأنهن أيادي بيضاء يفوق كل الاحلام التي بنينها في مرحلة ما قبل السنة التحضيرية ، فقد أصبحت كلمة طبيبة لهن تعني النبل و الانسانية و العطاء غير المقطوع و السرية و المهنية في التعامل مع المرضى.

أنار الله دروبكن بعطاء لا ينقطع وجزاكن خيرا على إبتسامات رسمت في وجوه مرضاكم و أيادي بيضاء مددتموها لمستغيث في نفق المرض.

رابط الموقع:

http://www.makkah-now.com/news.php?action=show&id=14078

 

إضطراب فرط الحركة

الأطفال هم نواة المجتمع …. ومن هذا المبدأ ومن ومبدأ الإهتمام بأطفالنا في جميع نواحي حياتهم فقد تولدت فكرة تسليط الضوء على إحدى هذه النواحي وهي فرط الحركة وتشتت الإنتباه لدى الأطفال ، فقد قامت الطالبة إسراء من نادي السنة التحضيرية المسار الطبي مجموعه 16 في يوم الاثنين الموافق 1/1/1435 بإلقاء ندوة عن “إضطراب فرط الحركة وتشتت الإنتباه “ بإشراف الأستاذه فاطمة محاسنه ، حيث قدمت هذه الندوة في المدرسه (138) الابتدائيه.

كان الهدف منها تسليط الضوء على هذا النوع من الإضطراب لعدم وجود توعية كافية لدى الكثير من معلمات المدارس لمثل هذه الحالات ولأن هذه الفئة من الأطفال كثيرا مايعانون صعوبات من الناحية الاكاديمية. كما ركزت الطالبة من خلال عرضها إلى عدم التعامل مع هذه الحالات على أساس أن الطفل غير متربي تربية صحيحة وبالتالي ينال العقاب على تصرفاته.

أما بالنسبة لمحاور هذه الندوة فقد تخللت التالي:

ماهية هذا النوع من الإضطراب بأنه حالة نفسية تبدأ في مرحلة الطفولة عند الإنسان ، تسبب نموذج من تصرفات تجعل الطفل غير قادر على إتباع الأوامر والسيطرة على تصرفاته أو أنه يجد صعوبة بالغة في الإنتباه للقوانين حيث أنه في حالة إلهاء دائم بالأشياء.

وأوضحت الطالبة أن هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم ، ولكنها مشكلة سلوكية عند الطفل ، فعادة مايكون الطفل مفرط النشاط إندفاعي ولا يستطيع التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق معدودة

وجهت الطالبة من خلال عرضها مجموعة من الوسائل العلاجية للمعلمات للتعامل مع مثل هذه الحالات منها:

** تقديم الحوافز المادية والمعنوية للطفل.

** التحلي بفضيلة الصبر عند التعامل مع هذه الفئة من الاطفال.

** محاولة تركيز إنتباه الطفل على أمور تهمه لمدة طويلة ثم زيادة هذه المدة بعد النجاح في المرحلة الاولى.

وختمت الندوة بالتذكير بوجود طرق علاجية دوائية ( عقاقير ) ولكنها ليست بالدرجة المعالجة التي تعالجها الطرق السلوكية. كما عرضت الطالبة في ختام ندوتها نماذج مبدعة من ذوي هذه الفئة لتسليط الضوء على إمكانية الإستفادة من هؤلاء الأطفال.


work

….اللهم إني صائم أبد الدهر

عقدت المدربة فدوى الصعبي قسم مهارات التعلم النشط من عمادة السنة التحضيرية –المسار الطبي في يوم الأربعاء بتاريخ 3/ 1 / 1435هـ دورة بعنوان “اللهم إني صائم ابد الدهر ورجيم يمحو سيئات العمر” حيث نقلت من خلالها الحاضرات من أستاذات وإداريات وطالبات في العمادة من أفق التفكير المحدود للمفاهيم إلى أفق التفكير الواسع الممتد في عدة إتجاهات بإستخدام عرض تقديمي تخلله حوار وأمثلة متبادلة بين المدربة والحاضرات.

أوضحت المدربة أن ما يبدو من ظاهر المفاهيم والأشياء من حولنا لا يعبر كليا عن حقيقتها بل لا بد أن يتعمق التفكير إلى الباطن ليتم إدراك الأهمية والفائدة الأكبر فقد ربطت مفهوم الصوم بغير الإمتناع عن الطعام والشراب ليمتد إلى الصوم عن الأقوال والأفعال والنوايا المسيئة للنفس وللأخرين وأكدت ضمن ذلك على أن مقولة (اللهم إني صائم ) لا بد من إستخدامها يوميا وليس فقط في شهر رمضان أو وقت الصيام. من جانب آخر ربطت المدربة مفهوم الريجيم المعني به إنقاص وزن الجسم بأفق أوسع من ذلك ليتم ربطه بإنقاص وزن السيئات في ميزان الحساب يوم القيامه وكيفية ذلك. تم عرض فيديو مقتبس عن حفظ اللسان وقد بدت مظاهرالدهشة والإعجاب والتأثر على الحاضرات بهذا الإتجاه والكيفية في تقديم المعلومة في الوقت الذي كان يعتقد فيه الجميع أن موضوع الدورة يتعلق ببرنامج غذائي يخفف من الجوع والعطش اثناء الصوم وبرامج الريجيم ، وقدم الجميع الشكر والثناء للمدربة على ذلك .

fast

نحن لكِ عون

قال عليه أفضل الصلاة والسلام ((إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ يُحِبُّ الطَّيِّبَ نَظِيفٌ يُحِبُّ النَّظَافَةَ كَرِيمٌ يُحِبُّ الْكَرَمَ جَوَادٌ يُحِبُّ الْجُودَ فَنَظِّفُوا أَفْنِيَتَكُمْ وَلا تَشَبَّهُوا بِالْيَهُودِ((

من هذا الحديث النبوي الشريف أنطلقت فكرة العمل التطوعي لطالبات نادي السنة التحضيرية المسار الطبي يوم الثلاثاء 2 /1 /1435هـ شعبة 8 بعنوان “نحن لك عون” بإشراف الأستاذه رحاب كمفر

نظرًا لما تطرقت إليه الأعين من إهمال بعض الطالبات في المحافظة على نظافة الحرم الجامعي , مما يسبب المعاناة لعاملات النظافة ، وجهودهمن المبذولة في محاولة إظهار مرافق ذلك الحرم في أبهى صورة..

قامت الطالبات بإلقاء الضوء على :

1- توعية الطالبات بأهمية النظافة والمحافظة على نظافة البيئة الجامعية..

2- إدخال السرور في نفوس عاملات النظافة وتقدير جهودهن ..

4- توعية الطالبات بفكرة جمع أغطية قوارير مياه الصحة للتبرع بها للجهات المختصة ..

5- توزيع مستلزمات لدورات المياه كـ ( الصابون والمناديل ورقية ) ، حيث قمن بإعداد برنامج توعوي لهذه الغاية والذي أشتمل على :

فيلم قصير توعودي عن أهميه النظافه.

مشهد صامت معبر عن السلوكيات الصحيحه والخاطئه للتعاون مع العاملات .

إلقاء قصيدة شعرية عن عمال وعاملات النظافة .. كتقدير وادخال السرور في قلوب العاملات ..

و تم رصد الطالبات اللواتي يحافظن على نظافة العمادة برفع الفضلات عن الأرض ووضعها بسلة المهملات وأثناء البرنامج قمن بقص تفاصيل التجربة للحضور وكرمن الطالبة التي قامت برفع المخلفات ..

و تم شرح فكرة تصنيف النفايات إلى ثلاث أصناف ورمي كل صنف داخل الحاوية الخاصة بها التي تم توزيعها في أرجاء الساحة , بالإضافه الى فكرة جمع أغطية قوارير مياه الصحة للتبرع بها للجهات المختصة لتقديم مساعدات لذوي الإحتياجات الخاصة ..

توزيع وجبات غذائيه بسيطة للعاملات

و في ختام العمل قامت الطالبات بتحضير هدايا للعاملات طُلب من سعادة وكيلة عمادة السنه التحضيريه بتقديم هدايا للعاملات مما ادخل الفرحة والسرور لنفوسهن.

onea

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد