الخوف من السفر بالطائرة‏

image12

 

الكاتب : د.علي الزهراني*

الخوف بمفهومه الكبير هو شعور طبيعي ينتابنا ككائن بشري ، تشاركنا فيه بقية الكائنات الحية الأخرى.

فالخوف من ركوب الطائرة هو أمر شائع بين شريحة لابأس بها من أفراد المجتمع ، و الأسباب في حدوث هذا الخوف كثيرة ، لعل للبيئة نصيب الأسد في ذلك ، و سوف أركز على سبب ملاحظ على بعض السعوديين الذين يشتكون من الخوف من ركوب الطائر ، فمنها ما يعود إلى تنشئة هذا الشخص ونواياه في السفر الأمر الذي يزيد عنده الخوف من ركوب الطائرة !

ولعل ما يهمنا هنا هو تقديم بعض النصائح لمن يعاني من هذا الخوف :

أولاً : العقلانية في التفكير ، وهنا يبدأ المسافر بطرح بعض الأسئلة العقلانية والتي ستهدئ من روعه مثل:* إن حوادث الطيران قليلة جداً* إنه من غير المعقول أن تكون طائرتي المعنية بالسقوط* إني سافرت عشرات المرات ولم يحدث لي مكروه* أنا أتنقل مع شركة طيران عالمية تهتم بوسائل السلامة والصيانة الدورية.

ثانياً : استخدام آلية صرف الانتباه ، * إما بقراءة كتاب أو قراءة جريدة* أو صرف الانتباه بالرسم البياني لبيت المستقبل أو صرف الانتباه بدراسة تكاليف مشروع مستقبلي * أو الانشغال بالحديث مع الشخص الذي يجلس بجوارك.

ثالثاً : العلاج الديني , بتذكر أن الله أنزل بالأرض رحمة، وبها ترحم الأم ابنها، والدابة ترفع حافرها عن صغيرها حتى لاتؤذيه واحتفظ لنفسه ب 99 رحمة، وبالتالي فأنت مقبل على رحمن رحيم.

د.علي الزهراني ، استشاري الامراض النفسية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد