منظمة الصحة: ارتفاع متوسط العمر في المملكة من 69 سنة الى 75 سنة

a1000_335_300مجلة نبض-وزارة الصحة:

كشفت أحدث الارقام الاحصائية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية عن إرتفاع متوسط العمر المأمول عند الولادة في المملكة العربية السعودية من (69 سنة) عام 1990م إلى (75 سنة) عام 2011م (النساء 77 سنة/ الرجال 74 سنة) وذلك طبقاً لكتاب المؤشرات الصحية الصادر عن منظمة الصحة العالمية لعام 2013م .
فلقد أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين ممثلة في وزارة الصحة برامج الصحة العلاجية والعامه إهتماماً كبيراً وخاصة البرامج الوقائية ومكافحة الأمراض الوراثية غير المعدية والأمراض المعدية حفاظاً على صحة وسلامة المواطنين وأجيال المستقبل من بعد فضل الله وركزت الوزارة على برامج الرعاية الصحية الأولية والتي تعد الأساس في منظومة الخدمات الصحية وتمكنت الوزارة من خلالها الوصول بالخدمات الصحية إلى المواطن أينما كان وبما يكفل وصول التطعيمات واللقاحات الأساسية ورعاية الأم والطفل وذلك من خلال الخطة الاستراتيجية للوزارة والتي يعد أحد أبرز مكوناتها المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة . وبفضل من الله ثم نتيجة لهذا الاهتمام يلاحظ المهتمين والمراقبين في الشأن الصحي تحسن المؤشرات الصحية للفرد السعودي .
كما أبان تقرير حديث صادر عن وزارة الصحة أن المؤشرات الصحية في المملكة تحسنت بشكل ملحوظ حيث أظهرت إنخفاض مـعـدل وفيات الأطفال لأقل من خمس سنوات في المملكة من 44 حالة لكل ألف طفل عام 1990م إلى 12 حالة لكل ألف طفل عام 2012م ، وأضاف التقرير انخفاض مـعـدل وفيات الأطفال الرضع من 34 حالة لكل ألف مولود حي عام 1990م لتصل إلى (8) حالات لكل ألف مولود حي عام 2012م ، كما إنخفض معدل الوفيات للأطفال حديثي الولادة من (20) حالة عام 1990م لتصل إلى (5) حالات لكل ألف مولود حي ، فيما انخفض مـعـدل وفيات الأمهات من (48) حالة لكل مائة ألف مولود حي عام 1990م لتصل إلى (14) حالة لكل مائة ألف مولود حي عام 2012م.
ويأتي تحقيق هذه النسب الايجابية لتبني المملكة حزمة متكاملة وشاملة من الخدمات الصحية المتناغمة بدءاً من الرعاية الصحية الاولية والوقائية والثانوية والمرجعية. وأدخلت الخدمات التخصصية والمرجعية اضافة الى خدمة الطب المنزلي والطبيب الزائر وبرامج الجودة والاعتماد ؛ كما قامت المملكة العربية السعودية ممثلة في جهود وزارة الصحة بإستهداف عدد من الأمراض بلقاحات التحصين الموسع بالمملكة والتي بلغ عددها (24) مرضاً في عام 1434هـ وبتكلفة تفوق نصف مليار ريال سنوياً مقارنة ب (5 ) خمسة أمراض في عام 1399هـ حيث بلغت نسبة التحصين 98% للقاحات الأساسية مما أدى إلى الانخفاض الكبير في معدلات الأمراض المستهدفة بهذا البرنامج .
وفي ذات السياق تولي وزارة الصحة برنامج التحصين كل اهتمام منذ انطلاقته بدعم من الدولة ـ رعاها الله ـ حيث صدرت الموافقة السامية الكريمة في عام 1399هـ (1979م) بربط شهادة الميلاد لذوي الأطفال بإكمال الجرعات الأساسية من لقاحات الأمراض المستهدفة بالتحصين.
كما دخلت مرحلة إزالة الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف حيث أطلقت الوزارة حملة للتطعيم الشامل ضدها للفئة العمرية 9شهور – 24سنة خلال عام 1432هـ – 1434هـ وسيستمر هذه الإجراء في السنوات القادمة إن شاء الله وتأمل الوزارة أن يتم إزالة هذه الأمراض من المملكة بحلول الأعوام القليلة القادمة .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد