كلية طب الملك سعود تدشن حملة “أسعف” التطوعية

حملة اسعف

مجلة نبض – متابعات :

دشن معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر صباح اليوم الثلاثاء الحملة الوطنية التطوعية للتوعية بمبادئ الإسعافات الأولية ومهارات دعم الحياة الأساسية (حملة أسعف ) التي تنظمها كلية الطب بجامعة الملك سعود، حيث بدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم ثم القى عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية الأستاذ الدكتور فهد بن عبدالله الزامل كلمة نوه من خلالها بإهمية الحملة ودورها في رفع مستوى الوعي والتثقيف لكافة أفراد المجتمع مشيراً الى أن الجامعة ممثلة بكلية الطب والمستشفيات الجامعية كعادتها سباقة في تقديم كل ما يخدم المجتمع ويساهم في زيادة وعية خاصة في المجال الصحي ،بشكل علمي ووفق أحدث البرامج العالمية،وأثنى على تعاون وسائل الإعلام المختلفة المرئية والمقروءة والمسموعة مع برامج وفكرة الحملة ،الأمر الذي يؤكد مدى العلاقة القوية والتكاملية التي تميز الحملة لتحقق نتائج إيجابيه بإذن الله ،ثم القى المشرف العام على الحملة الدكتور سامي النصار كلمة أوضح من خلالها أن الحملة الوطنية التطوعية لتعليم الإسعافات الأولية والإنعاش القلبي الرئوي خرجت لتخدم المجتمع وأضاف الدكتور النصار أن رؤية الحملة هي الارتقاء والتطوير المستمر حتى تكون حملة أسعف على قمة العمل التطوعي وإحدى واجاهات جامعة الملك سعود في تعزيز وبناء سلامة المجتمع , والأكبر من نوعها محليا بحلول 2020م إلى ترسيخ ثقافة الإسعافات الأولية ومبدأ العمل التطوعي بين شرائح المجتمع المختلفة واستثمار الحس الوطني لتوجيه العمل التطوعي بايجابية واتزان وبطريقة تسهم في تنمية المجتمع وتلبية احتياجاته،وأشار المشرف العام أن الهدف من الحملة التي تم البدء في العمل على تحقيقها : تقديم التعليم والتدريب المتميز للطلاب والمجتمع، تطوير القيادة وحس المسؤولية الاجتماعية ، كذلك إجراء الأبحاث العلمية ذات الصلة للاستفادة منها في تحقيق أهداف وخطط المشروع، بالإضافة لتفعيل الشراكة بين الحملة ممثلة للجامعة وبين المجتمع لتحقيق الإثراء المتبادل، والمساهمة في تنمية المجتمع , نشر الوعي، كذلك استقطاب الكفاءات ممن لديهم الرغبة في مساندة أهداف الحملة والمساهمة في دعم ما تقدمه من خدمات، وقدم المشرف العام على الحملة شكره وتقديره لمعالي مدير جامعة ولكافة مسؤلي الجامعة ولعميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية ووكلاء كلية الطب ولكافة فريق الحملة ولكل المساهمين والداعمين لهذا العمل المميز الذي ستكون له إنعكاسات إيجابية بإذن الله،ثم القت مديرة الحملة الدكتورة امامه الموسى كلمة بهذه المناسبة وبعد ذلك تم عرض فلم قصير عن الحملة بالأضافة الى نموذج لرسائل تثقيفية تلفزيونية قصيرة ،عقب ذلك تم تكريم بعض الحاصلين على برأة أختراع وتميز بحثى من أعضاء هيئة تدريس وأطباء وباحثين من منسوبي الكلية،بالإضافة لتكريم أعضاء الحملة ،بعد ذلك وقع معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر والدكتور و الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية الأستاذ الدكتور عبد العزيز بن حسن الصائغ أتفاقية تعاون بين جامعة الملك سعود و الهيئة السعودية للتخصصات الصحية والتي تركز على تطوير برامج التعليم الطبي والدراسات العليا وأعداد البحوث العلمية وتأهيل المدربين المشاركين في العملية التعليمية والأسهام في تطوير طرق مناهج برامج الدراسات العليا.من جانبة أوضح الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية البروفيسور عبدالعزيز بن حسن الصائغ ان الجامعات السعودية باتت اليوم بيوت خبرة محلية بأداء عالمي تضاهي فيما تقدمه من استشارات تطويرية ما تقدمه كبريات بيوت الخبرة العالمية .واضاف البروفيسور الصائغ عقب توقيع جامعة الملك سعود ممثلة في كلية الطب والهيئة السعودية للتخصصات الصحية اتفاقية تعاون في مجال الدراسات العليا وتطوير البرامج ان هذه الخطوة تأتي امتداداً لخطوات تعاون مستمرة مع الجامعات السعودية التي قدمت خدماتها في مجالات متعددة للهيئة وكان لها الفضل بعد الله سبحانه وتعالى بإمداد الهيئة بالخبرات العلمية والكفاءات البشرية المتميزة التي رسمت منهج الهيئة للسنوات الماضية في عدد من المجالات كما أن مشاركة كوادرها التعليمية و الطبية في مجالس الهيئة و لجانها العلمية كان له اثر كبير في تجويد قرارات الهيئة في مجالات التصنيف المهني والدراسات العليا.وحول جوانب التعاون المتوقعة التي سينفذها طرفا الاتفاقية ذكر البروفيسور الصائغ أن جامعة الملك سعود ممثلة في الكليات الصحية لديها القدرة في المساهمة في تطوير برامج التعليم الطبي و الدراسات العليا وإعداد البحوث العلمية كما انها تمتلك من الخبرات العلمية ما سيساعد الهيئة على الرفع من مستوى المدربين والمشاركين في العلمية التعليمية و الاسهام في تطوير طرق صياغة مناهج برامج الدراسات العليا وإعداد اسئلة الامتحانات.وختم الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية ان هذه الاتفاقية ستكون بإذن الله تعالى رافداً جديدا من روافد دعم الهيئة بالخبرات العلمية في المجالات الصحية التي تميزت بها جامعة الملك سعود من خلال عدد من الكليات الصحية ذات المكانة المرموقة وسيكون انعكاس هذه الاتفاقية وما وقعته الهيئة من اتفاقيات اخرى كان اخرها الاسبوع الماضي مع جامعة الملك عبدالعزيز لنفس الغرض على برامج الدراسات العليا التي تنفذها الهيئة تحت مسمى شهادة الاختصاص السعودية في اكثر من 66 تخصصاً من التخصصات الصحية.وقد وجه البروفيسور الصائغ شكر الهيئة لمعالي وزير التعليم العالي ومدراء الجامعات في المملكة لما تلقاه الهيئة من تجاوب ودعم دائمين من قبل الجامعات لجهودها سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد