المركز السعودي للرعاية الصحية المبنية على البراهين يعقد ورشة عمل طبية ..ويعلن عن قرب تدشين موقعه الالكتروني

وزارة الصحة 3

مجلة نبض-الصحة:
كشفت مديرة المركز السعودي للرعاية الصحية المبنية على البراهين بوزارة الصحة الدكتورة زلفى بنت احمد الريس بأن المركز قام بعقد ورشة عمل طبية لاعتماد عشرة أدلة إرشادية سريرية بالتعاون مع جامعة مكماستر الكندية وممثلين من الجمعيات السعودية المتخصصة وبما يضمن كفاءة هذه الأدلة في خدمة المرضى ويقلل من التفاوت في الرعاية الصحية في المملكة .

وأوضحت أن المركز يهدف لتطوير وتبني القواعد الارشادية السريرية للتقنيات الوقائية والتشخيصية والعلاجية والخدمة المقدمة في جميع مستويات منظومة الرعاية الصحية وسن القوانين ووضع النظم اللازمة لاعتماد تطبيقها في المنشئات الصحية وفقا لشعار الوزارة “المريض اولا”

وأبانت أن الوزارة تسعى لأن يكون المركز المرجع الرائد في تبني الأدلة الإرشادية للممارسة السريرية على مستوى المملكة وذلك من خلال التدريب والحملات التوعوية، إضافة إلى تشكيل اللجان العلمية المتخصصة على أسس من التعاون والحرفية والتركيز على احتياج المريض مع مراعاة الجودة والشفافية ، لافتة أن أهداف المركز الاستراتيجية تتمحور في نشر ثقافة الأدلة الإرشادية والالتزام بالعمل بها من خلال عقد دورات تأسيسية للإلمام بأهمية مشروع تبني وتطبيق الادلة الارشادية في جميع المرافق الصحية للوزارة ،  وكذلك بناء القدرات وتمكين المركز من تبني الأدلة الإرشادية بمعايير عالمية بالتعاون مع الجهات العالمية ذات الخبرة في هذا المجال وتعزيز ونشر ثقافة الطب المبني على البراهين عن طريق الدورات التدريبية والتأهيلية لكادر العمل والمستهدفين من الممارسين الصحيين .

وأشارت الى انهم في المركز يعملون جاهدين على زيادة عدد الادلة الارشادية ليشمل العديد من الامراض الصحية ذات الاولوية مؤكدة في الوقت نفسة بان المركز قد تم إعتماده كمرجع لخدمة الادارات الاخرى التي تسعى لإيجاد ادلة ارشادية سريرية لأجل توحيد الجهود المبذولة وضمان معايير مخرجاتها لتصب في خدمة المجتمع على أكمل وجه .

وأختتمت أنه سيتم قريباً بإذن الله تدشين الموقع الالكتروني للمركز ليتمكن من خلاله جميع الممارسين الصحيين من الوصول بسهولة للأدلة الإرشادية المعنية والتفاعل مع المركز من خلال إبداء رأيه أو عرض إحتياجه من التدريب والتعليم الطبي المستمر وسيتم تخصيص نافذة للتوعية الصحية للمستفيدين من غير العاملين في المجال الصحي باللغتين العربية والإنجليزية لنشر ثقافة الرعاية الصحية المبنية على البراهين .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد