المجلة الدولية توافق على نشر بحث “للإذخر” فعالية قاتلة ضد خطوط الخلايا السرطانية البشرية

mk11741_idk1مجلة نبض-جامعة طيبة:

سجلت الجامعة ممثلة بكرسي المعلم محمد عوض بن لادن ﻷبحاث الإعجاز العلمي في الطب النبوي ” إعجاز” إنجازاً جديداً بقبول نشر أحد أبحاث الكرسي في المجلة الدولية بايومد رسيرش انترناشونال وقال المشرف العام على كرسي ” إعجاز” اﻷستاذ الدكتور باسم بن يوسف شيخ أن البحث الذي سيتم نشره في المجلة الدولية بايومد رسيرش انترناشونال هو أحد الأبحاث التي أجراها كرسي إعجاز في مجال مادة الإذخر بتحليلها الكيميائي النباتي و تأثيرها الايجابي كمضاد للأكسدة و مضاد للتكاثر السرطاني , وأضاف الدكتور شيخ كشفت نتائج الأبحاث فعالية قاتلة ضد خطوط الخلايا السرطانية البشرية و كانت أعلى قوة ضد خلايا سرطان الثدي، مع كفاءة اقل ضد خلايا سرطان المبايض .
وأوضح المشرف العام على كرسي ” إعجاز” أن الطب النبوي هو مجموع ما ثبت وروده عن النبي صلى الله عليه وسلم مما له علاقة بالطب ، سواء كان آيات قرآنية أو أحاديث نبوية شريفة ، ويتضمن وصفات تداوى و داوى بها النبي صلى الله عليه وسلم ، أو أنه دعا إلى التداوي بها ، كما يتضمن توصيات تتعلق بصحة الإنسان في أحوال حياته من مأكل ومشرب ومسكن ومنكح وقد ثبت فى الصحيح، عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال يَوْمَ فتح مكةَ: ((ولا يُختَلَى خَلاَه))، فَقَالَ الْعَبَّاسُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , إلاَّ الإِذْخِرَ ، فَإِنَّهُ لِقَيْنِهِمْ وَبُيُوتِهِمْ . فَقَالَ: إلاَّ الإِذْخِرَ ” والذي كان موضوع البحث الذي قام الكرسي بتنفيذه و الإذخر أو الليمونية جنس نباتي يتبع الفصيلة النجيلية و يضم أكثر من 50 نوعا و هو نبات عشبي معمر ذو رائحة عطرية ذكية تشبه في الغالب رائحة الورد ويعتبر من النباتات الصحراوية و تعتبر المملكة أهم موطن للنبات ولكنه ينمو في عدد كبير من البلدان الأخرى . ينتشر في المملكة في كل من جنوب وشمال الحجاز، منطقة نجد، النفود، الربع الخالي، المناطق الشرقية والشمالية والجنوبية من المملكة و يحتوي الاذخر على زيوت طيارة وأهم مركبات هذا الزيت هي جيرانيول المشابهة لزيت عشب الليمون، وسترال الذي يستخدم كمادة أولية في صناعة فيتامين “أ” ، وكذلك مركب سترول. كما يحتوي على فلافونيدات.
وأكد الدكتور باسم أن كرسي “إعجاز” ينظر إلى البحث العلمي على أنه يمثل المجال الأساس للتبادل المعرفي و ذلك إنطلاقا من رؤية و رسالة كرسي “إعجاز” ، فمن خلال البحث العلمي المؤصل يتطلع الكرسي إلى الإسهام في تأصيل القيم العلمية وبث الروح العلمية والتفكير العلمي من أجل تشكيل أجيال يحملون رسالة العلم ويقفون على الحديث الشريف وتطبيقاته لخدمة المجتمع , مما يؤدي إلى طريق من طرق نشر هدي الرسول صلى الله عليه و سلم . و يعطي كرسي “إعجاز” من خلال التبادل المعرفي الفرص في إتاحة النشر المشترك أمام منسوبي الجامعات بما يؤدي إلى تنمية مهاراتهم البحثية وتزويدهم بالتجارب والخبرات التي تنعكس إيجاباً على مخرجاتهم البحثية لترقى بها لمواكبة المعايير العالمية.
و من خلال البحث العلمي يسهم الكرسي في إيجاد الحلول لعدد من المشكلات المطروحة في مجال الكرسي , كما يسهم التبادل المعرفي الذي يقوم على إشراك الباحثين من الجامعات المختلفة المحلية والدولية في تنفيذ الأبحاث والمشاريع المشتركة في تعزيز حضور الجامعة و المملكة العربية السعودية في التصنيفات العالمية , و قد قام كرسي إعجاز بعدة أبحاث علمية منهجية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد