حملة (ومن أعضائي حياة) تحصد (330 ) متبرع بالأعضاء

مجلة نبض- جامعة الملك خالد:

دشن وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية الدكتور محمد الحسون فعاليات حملة التبرع بالأعضاء التي نظمتها طالبات وطلاب كلية الطب بالجامعة بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء تحت شعار(ومن أعضائي حياة) والتي استمرت لمدة ثلاثة أيام في كلاً من مستشفى عسير المركزي، ومجمع عسير مول، ومركز أصداف مول.

حضر فعاليات الحملة كلاً من عميد كلية الطب بجامعة الملك خالد الدكتور عبد الله عسيري، والدكتورة هيفاء القثامي، ورئيس المركز السعودي لزراعة الأعضاء الأستاذ صالح الشهري، والدكتور عبد العزيز العمري، والدكتور محمد زايد، وعدد من المختصين والأطباء .

وشهدت الحملة تفاعل من الحضور بشكل كبير، وملفت حيث وقع (330 ) متبرع على بطاقات (التبرع بالأعضاء)، بعد ما اطلعوا على رأي بعض رجال الدين حول جواز التبرع، إضافة إلى تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة لديهم .

من جانبه أوضح عميد كلية الطب بالجامعة الدكتور عبد الله عسيري أن اهتمام الجامعة بالقضايا الإنسانية كبير، وبالأخص مايهتم بخدمة المجتمع، وقال” المشاركة المجتمعية الطبية تعتبر جزء من رسالة الطبيب وكلية الطب, ومن أفضل القيم التي يمكن أن نساهم بها إجتماعياً هي زراعة الأعضاء”.

كما ألمح عسيري على ضرورة تقديم التوعية، والتثقيف، وإيضاح الصورة  السليمة للمجتمع عن أهمية التبرع والفائدة التي يجنيها الجميع من هذه العملية الإنسانية.

وأوضح الدكتور عبدالله أن السنوات الـ10 الأخيرة شهدت قفزة كبيرة في وعي المجتمع بأهمية التبرع وأكد أن جامعة الملك خالد ستبذل كل جهدها لتبني هذه القضايا الإنسانية .

وأشارت المنظمة بالحملة  الطالبة عليه القرني إلى أن الحملة كانت توعوية تثقيفية تطوعية لأبناء المجتمع السعودي، وتهدف إلى تصحيح الأخطاء السائدة حول التبرع بالأعضاء، كما أكدت أن الحملة حصلت على موافقة من اللجنة الدائمة للإفتاء .

 من جانبه أوضح رئيس الشؤون الإدارية بالمركز السعودي لزراعة الأعضاء  الأستاذ  صالح الشهري أن المركز يعد مرجعي لدول الخليج و يهتم بمرضى الفشل العضوي بصفة عامة, ويقوم أيضاً بالتوعية العامة بأهمية التبرع ، وإيضاح مفهوم الوفاة الدماغية، وقال” على المجتمع أن يعي أن المتوفي دماغياً فقد فرصته بالحياة، ولكن لديه أعضاء يمكن أن يستفاد منها مرضى آخرون كمرضى الفشل القلبي, الكبدي, الكلى, الكليتين, الرئتين البنكرياس, العظم, الجلد” .

كما لفت الشهري أن الأرقام تؤكد أن هناك ( 16 ) ألف مريض بالفشل الكلوي على مستوى المملكة, ويوجد أيضاً ( 13 ) مركز لزراعة الكلى, و(3 ) مراكز لزراعة لقلب، والكبد, و(12 ) مركز للقرنيات, ومركز واحد لزراعة العظم.

وطمئن الشهري المهتمين والمتابعين بأن جميع الأعضاء متوفرة بالمملكة و هناك نهضة كبيرة في مجال زراعة الأعضاء بالسعودية، وأن جميع الأطباء الذين يقومون بعمليات زراعة الأعضاء هم من أبناء الوطن.

 من جانبها أكدت الأستاذ المساعد، واستشاري التخدير والعناية المركزة بجامعة الملك عبد العزيز بجدة الدكتورة هيفاء القثامي أن المجتمع ينقصه التوعية بأهمية التبرع حيث أن نسبة مرضى الفشل العضوي عالية جداً و تتزايد بشكل يومي على قائمة الانتظار,  في الوقت الذي تعتبر فيه نسبة التبرع  قليلة جداً .

 وأكدت القثامي أن من أهم أهداف هذه الحملة هو توضيح رأي الدين ، حيث أجمع جمهور العلماء في العالم الإسلامي على جواز التبرع بالأعضاء من الأحياء أو بعد الوفاة الدماغية, حيث يعتبر من باب الصدقة الجارية  للمتبرع .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد