أطباء يحذرون من انتشار سرطان “القولون” و”المستقيم” بين الشباب السعودي

colon

مجلة نبض – متابعات:

كشف أطباء مختصون عن ارتفاع نسبة الإصابة بمرض سرطان القولون والمستقيم بالسعودية لدى صغار السن تحت 35 عاماً نتيجة أسباب رئيسية، منها التدخين والسمنة، محذرين من هذه العوامل السلبية التي بدأت في الانتشار بين أفراد المجتمع، في الوقت الذي أكدوا فيه أن هذا النوع من السرطان يحتل المرتبة الأولى عند الرجال، ويعد الثاني بين أورام النساء، فيما تتصدر منطقة الرياض المناطق الأكثر إصابة بسرطان القولون والمستقيم.
وتأتي هذه التحذيرات الطبية بالتزامن مع برنامج التوعية الصحية بمرض سرطان القولون والمستقيم، الذي تنطلق فعالياته الأربعاء القادم في جده لمدة أربعة أيام، تحت رعاية مدير الشؤون الصحية بالمحافظة الدكتور سامي بن محمد باداود، وبتنظيم من الشؤون الصحية، بمشاركة “روش” للأدوية وجمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية.
وأوضحت مديرة برنامج مكافحة التدخين في محافظة جدة الدكتورة منال شمس رئيسة اللجنة المنظمة للبرنامج أن الوقاية من هذا السرطان في كثير من الحالات تعتمد على تغيير أو تلافي عوامل الخطر الرئيسية، منها التدخين وفرط الوزن والسمنة.
مبينة أن من أعراضه نزيف المستقيم، ووجود دم في البراز أحمر قانٍ أو غامق جداً، وتغير في حركة القولون؛ إذ إن المرض يبدأ بورم محدود داخل جدار القولون والمستقيم، لكن التأخر في العلاج يجعله يصل إلى الغدد اللمفاوية المحيطة بهما، وقد يصل في مرحلته النهائية إلى أعضاء أخرى كالكبد أو الرئتين، وذلك وفقاً لاستشاريي الأورام والدراسات السريرية.
وأشارت الدكتورة منال إلى أن سرطان القولون والمستقيم يحتل المرتبة الثانية بين أكثر عشرة أوارم انتشاراً في السعودية، ويحتل المرتبة الأولى بين أورام الرجال، بينما يأتي ثانياً لدى النساء.
مبينة أن الرياض تتصدر المدن السعودية كافة من حيث معدلات الإصابة بالمرض، تليها المنطقة الشرقية، ومن ثم منطقة مكة، وذلك حسب إحصائيات السجل الوطني السعودي للأورام.
وأفادت الدكتورة منال بأن البرنامج بالتعاون مع “روش” للأدوية يسعى لرفع مستوى الوعي الصحي بخطورة المرض، والحث على الفحص المبكر الذي يعد ضرورياً؛ لأن اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة يرفع فرص العلاج، ويساهم في الحد من الوفيات الناتج منه.
مضيفة بأن البرنامج يتضمن عدداً من العيادات الميدانية كعيادة التغذية وعيادة التدخين وعيادة السلوكيات الصحية السليمة تحت إشراف كل من الدكتورة عبير الأحمدي والدكتورة منيرة بالحمر والأستاذ مؤيد أبو عنق.
كما سيشمل أول معرض فني من نوعه في جدة، يتحدث عن ظاهر انتشار مرض القولون والمستقيم في السعودية، ويقام في مجمع الرد سي مول بجدة.
من ناحيته، أشار استشاري الجراحة العامة الدكتور الحسن النعمي رئيس قسم جراحة القولون والمستقيم بمركز دار العافية الطبي إلى أنه خلال السنتين الأخيرتين ارتفعت الإصابة لدى صغار السن تحت 35 عاماً؛ إذ وصلت إلى 25 في المائة من الحالات المعالجة؛ وهو ما يدق ناقوس الخطر.
مبيناً أن علاج أورام القولون تختلف عن الأورام الأخرى من ناحية ارتفاع نسبة الشفاء التي تتجاوز ال 80 في المائة شفاء تاماً إذا تم اكتشافه في مراحل مبكرة.

This Post Has 0 Comments

Leave A Reply