طبيب نص ونص

زوايا العدد السادسمقال: د.نايف المقاطي

ترددت قبل أن أكتب هذا المقال ربما لأن الشكوى عندي في معظم الوقت تُعمم ولا تُخصص ، أو لأن صبر اصبعي قد فاض وبدأ يعاجلني القلق على صحة عقلي واستيعابه للأمر الصحيح وللأمر الخاطيء ، ولكنها مشكلة ويجب أن تجد حلا ، وان كان ما أكتب هو أضعف الإيمان فليكن كذلك ، فالحال قد ضاق ذرعا وضاقت مقلة سهرت على دموع مريض حتى سالت مُقلة طبيب كدراً .

الطبيب الذي سأتحدث عنه ، قبل أن يصبح كذلك هو زميل دراسة و صديق بالدرجة الأولى ، قام بإكمال نصابه من الطب في سبع سنوات مضت داخل جامعة حكومية ، قامت مشكورة بتأمين مقعد أحلامه ليراها واقعاً في المستقبل، وصرفت مكافأة امتيازه والتي تقدر بمبلغ 9200 ريال ، أي أن كل ما تم عمله هو بغرض تهيأته ليكون طبيباً آمناً في عمله ، كريماً في عيشه ، بناء على ماتم تحصيله من شهادة تخرج من كلية الطب ، تكفل له مكانة مادية لا بأس بها وإن صح التعبير مكانة ممتازة مقارنة بالسنوات العجاف التي كانت لا تتجاوز المكافأة الشهرية فيها ألف ريال.

هنا ليست المشكلة ، فجميعنا تخرجنا وبدأنا في تحقيق أحلامنا التي انتظرناها ، بدأت مرحلة التقديمات الى البرنامج المحلي للتخصصات الطبية ، وقام صديقي بالتقديم بدايةً لم يتم قبوله و وضع على لائحة الإحتياط ، حتى انتهى الجميع من عملية التقديم ، ومن ثم قاموا بالإتصال تمهيداً لقبوله ولكن في مناطق معينة تبعد عن مكة قرابة 400 كم ، لم يناقش وقام بشد رحلته البطوطية ناشداً حلماً بدأ بالغليان والتبخر في غيوم الحقيقة ، كان العائق توفير راعي لبرنامجه ليتم شرط قبوله وتدريبه في إحدى تلك المستشفيات ، وذلك حسب معرفتي البسيطة يكون صعباً ويحتوي على الكثير من المنعطفات التي تفاجئه في نهاية الأمر بطريق مسدود.

ولله الحمد تم قبوله في منطقة مكة المكرمة ، ولكن بشرط بخيل للغاية ، وهو اكمال التدريب بالمنشأة بدون راتب يتم صرفه ، والمحاولة في فرصة الحصول على مكافأة بسيطة لا تتجاوز 3000 ريال ، والتي الى تاريخ كتابتي لهذا المقال لم تصرف ، ربما تتسائلون لم كل هذا التعقيد ، و ذلك لأنه وبمشيئة الله ، يملك صديقي نصف الجينات السعودية من أمه ، و أب متوفى في رحمة الله ، لا يملك الجنسية ، بالرغم أنه وكما ذكرت آنفاً أن حكومتنا الرشيدة لم تقصر في قبوله ابتداء للإلتحاق بدراسة الطب وتهيئته ليخدم في ثرى هذه البلد الكريمة.

مضى على بداية البرنامج تسعة شهور ، مضت من أيامه كأنها دهور ، عمل ومناوبات شاقة و طاقم عمل سيء في تعليمه ، ممتازٌ في استغلاله ، هل يعقل أن يكمل قرابة العام في برنامج تخصصي ، ولا يملك قوت يومه وراتبه الشهري ؟ ، هل يوجد انسان يقول بأن ما يحدث له أمرٌ طبيعي ولا يستحق الذهول ؟ ، الحلم في يده يتبخر من عرق تعبه ، والكدر في عينيه يحكي قصة كرامة تكاد أن تسقط في فوّهة الحاجة ، حتى دعته الديون أن يقوم بالتفكير في ترك البرنامج ، والعمل في مستشفى خاص ، أو عيادة خاصة تصرف له على الأقل ما يكفيه.

هذه القضية تائهة في أيدي الحقيقة الواضحة لكل من لديه فكر سليم ، طبيب ولد في هذا البلد لأم سعودية ، نشأ هنا بعيداً عن جنسيته الأم ، ولم يزر قط الدولة التي ينتمي اليها ، يتحدث العربية بل السعودية بطلاقة ، أتم دراسته وتخرج لينصدم بالواقع المرير ، الذي يصرخ في وجهه ويقول لا نملك قراراً ينصفك ، ولو على الأقل لنصفك لدمك السعودي الذي تملكه، يا سعادة من تقرؤون ما الحل فيما ترون ، هل نرتع في نعمة ، وصديقنا يستحقها مثلنا ، أم نحاول أن نصرف الحلول شيكات بدون رصيد ، لك الله يا صديق ، لن تخيب دعوةٌ في جنح الظلام ، الى الكريم المنان ، بأن يتعدل الحال و يتحقق المحال ، لكَ الله.

هذه التدوينة تحتوي علي 3 تعليقات

  1. Raudon قال:

    حسبي الله على الظالم

  2. mohammed قال:

    اعرف طبيب نفس الوضع..لاحول ولاقوة الابالله

  3. للأسف المقال فيه بعض من الخطأ ففي سنة الامتياز لايصرفون لنا 9200 انا طبيبة امتياز حاليا من أم سعودية يعطوني فقط 3000 بينما زملائي 9200 وذنبي الوحيد أن جوازي لونه مختلف مع اني مواليد السعودية وأمي سعودية وخريجة جامعة سعودية حكومية
    حسبي الله ونعم الوكيل

إضافة رد