بحضور مدير التربية والتعليم بمكة.. افتتاح ندوة النهج العلمي لسرطان الثدي بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة

مجلة نبض(خاص): بحضور مدير عام التربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة الاستاذ حامد جابرالسلمي ونيابة عن المدير العام التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الطبية الدكتور حسن باخميس من تخصصات متعددة) التي تنظمها التي تستمر لمدة يومين الأول علمي والثاني مجتمعي توعوي تثقيفي وقائي, وذلك افتتح الدكتور عبدالناصر باطوق مدير الإدارة التنفيذية للشؤون الأكاديمية والبحوث والتدريب والتعليم بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة البرنامج العلمي لندوة ( النهج العلاجي لسرطان الثدي بقاعة المؤتمرات والندوات والاحتفالات بالمدينة .
وبدأ البرنامج العلمي بأيات من الذكر الحكيم ثم القى الدكتور عبدالناصر باطوق مدير الإدارة التنفيذية للشؤون الأكاديمية والبحوث والتدريب والتعليم بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة كلمة ترحيبة بكل الحضور نيابة عن الدكتور حسن باخميس كلمة ترحيبة بكل الحضور نيابة عن الدكتور حسن باخميس تطرق لمرض سرطان الثدي وانه اكثر امراض السرطان انتشار في المملكة والعالم لخطورة المرض والحرص على الفحص المبكر للمرض لمن هم فوق سن الاربعين او من يثبت اصابة احد افراد عائلته بالمرض لذا يجب علينا وضعه محل اهتمامنا والتركيز على توعية امهاتنا وزوجاتنا وبناتنا بالوقاية واجراء الماموجرام حرصا على التأكد من خلوهم من المرض وركز باطوق على اهمية التعاون المشترك بين المؤسسات التعليمية والصحية لمصلحة التوعية والتثقيف التوجيه للمواطنين تلاها كلمة اللجنة العلمية والقاها رئيس اللجنة العلمية الدكتور تيمور الاشي ان منطقة مكة المكرمة أكثر المناطق إصابة بمرض سرطان الثدي مقارنة بباقي مناطق المملكة ولم نستطع تحديد الأسباب، وتنوعت الاحتمالات بالإصابة من إمكانية وجود عامل وراثي، والسبب لا يزال غير معلوم بالنسبة للمشاركين في المؤتمر، ولم نعرف السبب الرئيسي، ولا بد من تحليل الحالات المصابة بالمرض في بداياته وإخضاع الفحوصات للأبحاث لمعرفة الأسباب.
وأضاف «أن الأسباب تكمن في التغير الغذائي، والهرمونات المستخدمة من قبل السيدات بعد انقطاع الطمث، وعدم الرضاعة الطبيعي، أو بسبب العامل الوراثي، الذي يعد من أبرز الأسباب المصابة.  وأكد الدكتور تيمور آشي أن الندوة التي انطلقت أمس ناقشنا فيها 11 ورقة عمل قدمها 10 أطباء والورقة الحادية عشرة مقدمة من طبية من إجمالي 17 ورقة عمل، حيث سيستمر المؤتمر ليومين وستتم مناقشة ست أوراق عمل اليوم جميعها مقدمة من طبيبات وموجهة للجمهور، ونخطط التواصل مع مركز الملك عبد العزيز للأبحاث من خلال تسليمه الأبحاث ليتسنى نشرها.
ثم تجول مدير عام التربية والتعليم الدكتور حامد السلمي بصحبة الدكتور عبدالناصر باطوق في المعرض المصاحب للفعاليات . بعدها بدأت فعاليات البرنامج العلمي  حيث القىت عشر محاضرا ت علمية في اربع جلسات لليوم الاول بدأت بمحاضرة “الأخطاء  التشخيصية في امراض الثدي الحميدة ” للدكتورة منى باسليم ثم محاضرة “جراحة الثدي المحافظة “للدكتور تيمور لاشي تلاها محاضرة “سرطان الثدي المنتشر : هل هناك علاج ” للدكتور وليد محمد ثم محاضرة “التصوير بالرنين المغناطيسي في سرطان الثدي : هل هناك قاعدة ” للدكتور مروان المرواني بعدها محاضرة للدكتور حاتم المغربي بعنوان ” التصنيف المرضي لتصنيف اورام الثدي الخبيثة ” ثم محاضرة “الجراحة التجميلية واعادة بناء الثدي في مرضى الثدي ” للدكتور محمد القحطاني  فمحاضرة “التحديث في العلاج المساند لسرطان الثدي” للدكتور صخر عبدالله ثم محاضرة “التحديث في علاج سرطان الثدي ” للدكتور عبدالله الزهراني ثم محاضرة للدكتورة مها الادريسي بعنوان التحديث في علاج سرطان الثدي”.