كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك فيصل تقيم ورشة عمل بعنوان” المحاكاة في التعليم الطبي”

مجلة نبض- جامعة الملك فيصل:

تحقيقاً للأهداف المنشودة في تطوير التعليم الطبي والسعي الدؤوب لرفع كفاءة الكادر الطبي لمنسوبي الكليات الطبية بالجامعة، بما ينعكس بالإيجاب على تطوير قدراتهم ومهاراتهم العملية، افتتح سعادة وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور بدر بن عبداللطيف الجوهر صباح يوم الإثنين 11/8/1435هـ، ورشة عمل بعنوان (المحاكاة في التعليم الطبي)، وذلك في معامل التمريض بمبنى الكلية، بحضور أصحاب السعادة عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية المكلف عميد كلية الصيدلة الإكلينيكية الدكتور إبراهيم بن عبدالرحمن الحيدر، ووكيل الكلية للشؤون الأكاديمية الدكتور عبدالرحمن بن صالح الملحم، وحشد من أعضاء الهيئة التدريسية ومنسوبي الكلية.

وقد أوضح عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية المكلف الدكتور إبراهيم الحيدر أن هذه الورشة تأتي استكمالاً للقاء السابق في إطار الخطة الاستراتيجية لكلية العلوم الطبية التطبيقية ضمن الجانب الأكاديمي للبرامج داخل الكلية، وقد جاءت هذه الورشة تأكيداً لذلك.

وأكد سعادته أن هذه الورشة تعد حلقة وصل بين العلم النظري داخل أروقة الكلية وبين التطبيق العملي بالمستشفيات، متمنياً أن تكون كلية العلوم الطبية التطبيقية سباقة على مستوى كليات الجامعة الصحية وكليات التمريض بالمملكة العربية السعودية، مبيناً سعادته أن مثل هذه البرامج تضيف للممارس الصحي الشيء الكثير، وهذا ما تطمح إليه الجامعة بضرورة الاهتمام بالمخرجات والعناية بهم، وبلا شك سيعود على الممارسين بتطوير مهاراتهم العملية التطبيقية بالمستقبل القريب.

من جهته أكد وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية الدكتور عبدالرحمن الملحم: أن الأنشطة العلمية البحثية من أهم مرتكزات العمل الأكاديمي، وبالدعم الكثير الذي تتلقاه الكلية الفتية من إدارة الجامعة وعلى رأسها معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز بن جمال الدين الساعاتي، فقد خطت خطوات واعدة وقوية، ومن أهم هذه الخطوات الأنشطة العلمية والموجهة بشكل متقن إلى المستفيدين منها وهي أبناءنا وبناتنا الطلاب والطالبات وكذلك أعضاء الهيئة التدريسية ومن في حكمهم.

وأضاف سعادته: لقد أنجزت الكلية خلال الفترة القليلة الماضية وبتعاون جميع منسوبيها وعلى رأسهم الأستاذ الدكتور حمدان بن إبراهيم المحمد، العديد من الأنشطة، وكان لمحاضرة معالي مدير الجامعة التي جاءت بعنوان (بيئة الشفاء) الصدى الكبير داخل وخارج الحرم الجامعي، وكذلك إقامة اللقاء السنوي الأول للكلية، وأيضاً ورشة عمل عن المحاكاة لقسم التمريض، وإقامة محاضرتين لقسم النساء موجهة لهم، وكذلك إقامة 12 دورة تدريبية لمنسوبي وزارة الصحة بالتنسيق مع معهد البحوث والاستشارات بالجامعة، إضافةً إلى المشاركة مع وزارة الصحة في اليوم العالمي للتمريض، وأيضاً اللقاء العلمي لتفعيل برنامج التجسير للمختبرات الطبية، واللقاء العلمي لإمكانية تفعيل التجسير للتمريض، وكذلك تم عقد ندوة مصغرة عن برنامج العلاج التنفسي وهناك العديد من الفعاليات التي لا يمكننا حصرها في هذه العجالة.

وقال سعادته: إن الكلية وبتعاون منسوبيها كل في مجاله وبدعم الإدارة العليا للجامعة تطمح أن تكون هذه البرامج بداية المشوار وأن يكون العام القادم بداية خير للجميع، كما وجه خالص شكره وعرفناه لمنسوبي الكلية لجهودهم المبذولة لتحقيق ما تصبو إليه تطلعات الكلية.

هذا وقد أعرب سعادة وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور بدر الجوهر عن سعادته لإقامة مثل هذه الأنشطة ومساهمتها في تحقيق الأهداف الموضوعة، وقدم شكره وتقديره لكلية العلوم الطبية التطبيقية ولشركة الخليج الطبية على دعمهما الكامل لمثل هذه الفعاليات، كما قدم شكره لجميع المشاركين من المهتمين في مجال المحاكاة في التعليم الطبي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد