استشاري يدعو مرضى السكري لمتابعة وضعهم الصحي خلال رمضان

download

مجلة نبض-واس:

نصح استشاري طب الأسرة في مدينة الملك فهد الطبية الدكتور خالد العمري، مرضى السكري بإجراء فحوصات قبل شهر رمضان ومعرفة التغيرات التي ممكن أن تطرأ على الأدوية والجرعات التي يتناولونها لتجنب مضاعفات الصيام خلال الشهر الفضيل.
وأوضح الدكتور العمري أن مرضى السكري يتعرضون خلال شهر رمضان المبارك لمضاعفات عدة منها : انخفاض سكر الدم أو ارتفاعه, والإصابة بارتفاع حاد في حموضة الدم, والجفاف، فضلا عن الإجهاد وفقدان الوعي, والإصابة بالجلطات الدموية.
ودعا إلى مراقبة مستوى السكر في الدم عن طريق قياسه بشكل متكرر خلال نهار رمضان، وقطع الصيام والإفطار مباشرة في حال وصل مستوى السكر إلى 70 مليجراما في ساعات الصيام الأولى حتى وقت العصر أو وصوله إلى 60 مليجراما عند وقت العصر، مع تجنب إرهاق الجسم في ساعات النهار أو التعرض لأشعة الشمس لتفادي الجفاف.
وأكد أهمية ممارسة الرياضة الخفيفة بعد الإفطار بوقت طويل وتجنبها أثناء الصيام، مع تجنب الإفراط في الدهون والإكثار من تناول السوائل خلال المساء، وإتباع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في التبكير بالإفطار وتأخير السحور، وتناول الكربوهيدرات المعقدة على السحور التي تحتوي على ثلاثة جزيئات أو أكثر من السكر في تركيبها.
وأضاف العمري أن من مصادر الكربوهيدرات المعقدة : الشوفان, البطاطس، والخضار النشوية, والبقوليات, والحبوب والقمحيات. بينما مصادر الكربوهيدرات البسيطة هي : العسل, والفواكه والخضراوات, والتمر, والشوكولاته، والمربى، مهيبا بالجميع الاتزان في تناولها حتى لايسبب ذلك نتيجة عكسية على صحة البدن.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد