مدينة الملك فهد الطبية تنال شهادة اعتماد معهد الأبحاث ECRI

مجلة نبض- واس:

احتفت إدارة الهندسة الطبية في مدينة الملك فهد الطبية، يوم أمس، بمناسبة حصولها على شهادة اعتماد معهد أبحاث الرعاية الطارئة ( ECRI) للممارسات المثلى في مجال الهندسة الطبية كخامس منظمة صحية على مستوى العالم تحصل على هذه الشهادة وأول جهة رعاية صحية على مستوى الشرق الأوسط.
وسجل المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور محمود بن عبد الجبار اليماني في كلمة له بهذه المناسبة، اعتزازه بهذا الانجاز الطبي الذي يحسب لمدينة الملك فهد الطبية وتحديداً لإدارة الهندسة الطبية على ما بذلوه من جهود كبيرة في سبيل التميز ، وأن هذه الجهود هي تحقيق للإستراتيجية العامة للمدينة الساعية لتكون الأولى محلياً وإقليماً ومن ثم عالمياً.
وأكد أن المدينة تطبّق أعلى المعايير العالمية في سبيل الجودة وتحسين الخدمات الصحية، لذا تمكنت بفضل الله تعالى من الحصول على شهادات الاعتماد الدولية في شتى المجالات التي تعمل عليها المدينة الطبية من جهات عالمية.
من جهته قال مدير إدارة الهندسة الطبية المهندس تركي الحربي، إن مدينة الملك فهد الطبية من ضمن أربع مستشفيات في ألمانيا نجحت في الحصول على هذا الاعتماد الأمر الذي يؤكد وجود متطلبات عالية جدا يجب توافرها في المنشأة تشمل جميع جوانب السلامة، وجداول الصيانة الدورية، وإجراءات الإصلاح، وأجهزة الاختبار والمعايرة، وتحليل كفاءة المهندسين، مع إنشاء جداول تدريب لتحسين نقاط الضعف، وفهم واستيعاب المهندسين والفنيين لمبادئ السلامة، وربط كل ذلك بإستراتجية المنظمة ووزارة الصحة التي تؤكد على كون المريض وسلامته أعلى الأولويات، مشيرًا إلى أن الاعتماد مر بعديد من المراحل على مدى عشرة أشهر لضمان تطبيق المعايير والإجراءات التي تضمن أقصى سلامة للمرضى.
وحول تميز المدينة الطبية بالخدمات الهندسة الطبية بين المهندس الحربي، أن المدينة تمتلك أجهزة طبية معقدة ونادرة مثل جهاز تخطيط المخ بالموجات المغناطيسية المنبعثة من الإشارات الكهربية, أجهزة التوجيه بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية لعمليات الأعصاب والعمود الفقري، وغرف العمليات الرقمية، وعدد كبير من الأجهزة المتوسطة والصغيرة، مؤكداً أن إدارته استطاعت المحافظة على سلامة المرضى وتحقيق معدلات أداء عاليه لجميع أجهزتها.
يذكر أن منظمة (ECRI) هي منظمة أمريكية مستقلة غير هادفة للربح، إنشأت عام 1969م، وتعني بتحسين الرعاية الطبية من خلال تطبيق المبادئ العلمية للبحث في سلامة الإجراءات والأجهزة الطبية والعقاقير مع أكثر من 5000 عضو من جميع أنحاء العالم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد