كيف سيكافح العالم شلل الأطفال ؟

polio8

مجلة نبض-CNN:

رغم أن مرض الجدري، يعتبر المرض البشري الوحيد الذي تم استئصاله في جميع أنحاء العالم، إلا أن جهود القضاء على مرض شلل الأطفال ما زات مستمرة. وهنا، يطرح السؤال التالي: هل يمكن للعالم أن يكون خالياً من فيروس شلل الأطفال بحلول العام 2018؟

ويصيب هذا المرض الأطفال بشكل رئيسي، إذ يسبب أعراض مثل الحمى، والتعب، وألم الأطراف. ويمكن أن يدخل الفيروس إلى الجهاز العصبي في حالة تكاثره في الأمعاء، ما يسبب حالة الشلل الدائم. وينتقل مرض شلل الأطفال من خلال الاتصال مع براز الإنسان المصاب، وتلوث الغذاء أو الماء.

وفي العام 1988، تم إطلاق المبادرة العالمية لاستئصال فيروس شلل الأطفال بحلول العام 2000، ولكن لم يتم الالتزام بالموعد المحدد، إذ انخفض عدد الحالات من 350 ألف شخص في 125 بلداً موبوءاً بهذا المرض في العام 1988، إلى 206 حالات في ثلاث دول موبوءة اعتبارا من 14 أكتوبر/تشرين الأول العام 2014.

وما زال فيروس شلل الأطفال يهيمن على السكان في الكثير من البلدان، ما أدى إلى تفشي المرض في ست دول، حيث تم الإبلاغ عن إصابة 19 شخصاً بالمرض في العام 2014. أما التاريخ الجديد للقضاء على مرض شلل الأطفال فهو العام 2018.

وركزت الاستراتيجية الأساسية لاستئصال شلل الأطفال العالمي، على إعطاء ثلاث جرعات من لقاح فيروس شلل الأطفال عبر الفم لتحفيز استجابة مناعية في الجسم.

وتغيرت الاستراتيجية في يومنا الحالي، إلى استبدال اللقاح عبر الفم، بالحقن، في 75 بلداً.

1-وبلغ عدد الإصابات في سوريا في العام 2014 حالة واحدة. وشملت حملة اللقاح ضد مرض شلل الأطفال 52 في المائة من مجموع السكان. ويذكر أن مرض شلل الأطفال اختفى في سوريا منذ العام 1999، ولكن تفشى المرض من جديد في العام 2013، ما تسبب بوجود 35 إصابة. وأدى الصراع المستمر في البلاد إلى عدم فدرة اللقاحات على الوصول إلى الجزء الاكبر من الأطفال، إذ انخفضت النسبة بين السكان من 75 في المائة في العام 2013 إلى 52 في المائة خلال العام الحالي.

2-ويوجد في باكستان 206 حالة إصابة بمرض شلل الأطفال في العام 2014. وتغطي حملة اللقاح 75 في المائة من مجموع الأطفال. وتعتبر باكستان أكبر بؤرة اهتمام للمبادرة العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال حيث يوجد فيها 84 في المائة من مجموع الإصابات المعروفة بشلل الأطفال في العام 2014. ويعيق انعدام الأمن في البلاد برامج التلقيح وصعوبة وصولها إلى الأطفال الذين يحتاجون إلى اللقاح، وخصوصا في المناطق القبلية.

3-وبلغ عدد حالات الإصابة بمرض شلل الأطفال في أفغانستان 10 حالات. أما حملات اللقاح فتمكنت من الوصول إلى 71 في المائة من مجموع عدد الأطفال. وما زال مرض شلل الأطفال يصيب السكان في المنطقة الشرقية في البلاد، بسبب فتح الحدود مع باكستان.

4-وبلغ عدد الإصابات بمرض شلل الأطفال ست حالات في العالم 2014 في نيجيريا. وشملت حملة اللقاح 59 في المائة من الأطفال. وانخفض عدد الإصابات نتيجة مرض شلل الأطفال في نيجيريا من 122 حالة في العام 2012 إلى 53 حالة في العام 2013. وتستقر الحالات المتبقية في ولايات شمال شرق البلاد مثل كانو وبورنو ويوبي، حيث تنشط جماعة بوكو حرام بشكل كبير.

5-وبلغ عدد الإصابات بمرض شلل الأطفال في الصومال خمس حالات في العام 2014. وشملت حملة لقاح شلل الأطفال نسبة 47 في المائة من مجموع الأطفال في الصومال. وغالبا ما تحدث العدوى بين السكان الرحل الذين يعيشون في أرض الصومال، أي إقليم يحكم ذاته، في الشمال الشرقي في الصومال، حيث يصعب الوصول إلى المجتمعات. وتعتبر حملات اللقاح منخفضة في المناطق المتضررة من النزاع في الجنوب.

6-وبلغ عدد الإصابات بمرض شلل الأطفال في غينيا الاستوائية خمس حالات في العام 2014. وشملت حملة اللقاح ضد شلل الأطفال نشبة 39 في المائة من الأطفال.

7-وبلغ عدد الإصابات بمرض شلل الأطفال في الكاميرون حمس حالات في العام 2014. وشملت حملة لقاح شلل الأطفال 85 في المائة من مجموع الأطفال.

8-وبلغ عدد الإصابات في العراق حالتين في العام 2014، في ظل عدم وجود أي حالات سابقة للإصابة بالمرض منذ العام 2000. وشملت حملة اللقاح ضد مرض شلل الأطفال نسبة 70 في المائة من الأطفال. ويأتي الفيروس من باكستان. ويوجد حملة تلقيح تكميلية وطنية حالياً للتأكد من استهداف الجزء الأكبر من السكان في العراق ودول الجوار.

9-وبلغ عدد الإصابات في إثيوبيا حالة واحدة في العام 2014، مقارنة بتسع حالات في العام 2013. وشملت حملة اللقاح ضد مرض شلل الأطفال نسبة 70 في المائة من الأطفال.

10-ولم يتم الإبلاغ عن أي إصابات في العام 2014 في كينيا، فيما شملت حملة اللقاحات ضد شلل الأطفال نسبة 82 في المائة من الأطفال. وتفشى المرض في منتصف العام 2013، حيث أصاب 14 شخصاً، في شرق كينيا بالقرب من الحدود مع الصومال حيث تقع مخيمات اللاجئين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد