جامعة حائل تنضم للمشروع الأوروبي للتشخيص السريع للبكتيريا اللاهوائية

جامعة حائل

مجلة نبض-واس:

انضمت جامعة حائل  للمشروع الأوروبي للتشخيص السريع للبكتيريا اللاهوائية كأول مشارك في العالم ينضم لهذا المشروع من خارج قارة أوروبا .
وقد شارك عميد كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية الدكتور محمد بن سليمان المقبل من الجامعة بورقة عمل في ورشة عمل تحت عنوان “التقنيات المستقبلية لتشخيص البكتيريا اللاهوائية”، التي عقدتها الجمعية الأوروبية للميكروبات الطبية والأمراض المعدية بمدينة جرونينقن بهولندا.
وعرض الدكتور المقبل خلالها المستجدات الطبية للبكتيريا اللاهوائية وأحدث الطرق والتقنيات المستخدمة في التشخيص .
وتطرق لتقنية حديثة تم تطبيقها لأول مرة في المملكة لتعريف البكتيريا اللاهوائية، حيث تم تعريف أنواع بكتيريا الكوليستريديوم وتحديد أنماطها المختلفة بوقت قصير جداً وبدقة عالية على خلاف الطرق التقليدية الأخرى، مما سيساهم وبشكل كبير في حل الصعوبات التي تواجهها المختبرات الطبية أثناء التعامل مع هذه البكتيريا سواء تشخيصياً أو وبائياً، والمصنفة كميكروبات هامة طبيا تسبب العديد من الأمراض الخطيرة كالغر غرينا، التيتانوس، التسمم الوشيقي، التسمم الغذائي والتهاب القولون المرتبط باستخدام المضادات الحيوية.
وقد لاقت ورقة العمل هذه اهتماما واستحسانا كبيرين من المشاركين، تم على إثرها دعوة جامعة حائل ممثلةً بوحدة التشخيص الجزيئي وشخصنة العلاج للانضمام للمشروع الأوروبي للتشخيص السريع للبكتيريا اللاهوائية كأول مشارك من خارج القارة الأوربية.
وأوضح المقبل أن الكثير من المختبرات الطبية تواجه صعوبات كبيرة في تعريف البكتيريا اللاهوائية لصعوبة زراعتها ولعدم وجود طريقة مرجعية موحده بالإمكان الاعتماد عليها لتعريف كل العازلات، إضافة إلى أن الأجهزة الحالية التي تقوم بتعريفها آلياً محدودة جداً، وكذلك لا يمكنها تعريف كل السلالات، وهذا يؤدي إلى عدم اكتمال التشخيص التام للبكتيريا اللاهوائية، كما أن تحديد الأنماط المنتشرة يساهم بشكل كبير بوضع آلية ناجحة للتحكم بها والحد من انتشارها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد