جامعة المؤسس تشارك في برنامج جدة للكشف المبكر عن الأورام النسائية

تنزيلمجلة نبض-جامعة الملك عبدالعزيز:

انطلاقاً من سعي الجامعة إلى تشجيع الثقافة التوعوية وتطوير برنامج جدة للكشف المبكر عن الأورام النسائية وباعتبار شهر يناير من الشهور العالمية التي تتخذها المنظمات الصحية للتوعية ضد سرطان عنق الرحم أوضح أ.د.خالد حسين ولي سيت المشرف على كرسي البروفيسور باسلامة للأورام النسائية ورئيس وحدة طب وجراحة الأورام النسائية بكلية الطب ومستشفى جامعة الملك عبد العزيز بأنه تم إحياء شهر يناير المنصرم في مختلف مناطق المملكة. وكانت أول مبادرة من قبل وزراة الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة بتعميم ضرورة تنشيط فعاليات شهر يناير على جميع المستشفيات العامة والخاصة التابعة لها و تم تزويد هذه المستشفيات بمنشورات طبية توعوية وإرشادية في مدن من جدة و مكة المكرمة والطائف.

من جهته أبدى د.فيصل قشقري مدير مستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية بجدة تعاونه ومشاركته للجامعة للمساعدة في تحقيق أهداف برنامج جدة للكشف المبكر لعنق الرحم لنشر الثقافة التوعية على المجتمع. كما كان هناك تعاون مع مكتبة الملك فهد بتوزيع المنشورات التعريفية بالفعاليات المقامة في عطلة الربيع.

و في مستشفى جامعة الملك عبد العزيز أشرف كرسي أ.د.عبد الله حسين باسلامة للأورام النسائية على حملة توعوية بعنوان: الكشف المبكر لعنق الرحم في المدخل الرئيس خلال الأسبوع الأول من بداية الفصل الدراسي الثاني 1436هـ.

وتم اختتام فعاليات هذا الحدث البارز في المدخل الرئيس للمستشفى الجامعي يوم الخميس 9 ربيع الآخر 1436هـ الموافق 29 يناير 2015م برعاية عميد كلية الطب وبحضور مدير المستشفى الجامعي الدكتور حبشي ورئيس قسم النساء والولادة الدكتور أسامة باجوه .

ونظراً لانتشار المرض بشكل كبير فقد تم الحرص على تنفيذ برنامج الكشف المبكر حيث أشارت الإحصائيات إلى أن241 حالة جديدة تظهر سنوياً و84 حالة وفاة بسبب المرض الذي يحتل المرتبة الـثامنة شيوعاً بين السعوديات حيث أن 8.22 مليون سيدة معرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد