افتتاح الملتقى العلمي الحادي عشر لكلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك عبدالعزيز

تنزيلمجلة نبض-جامعة الملك عبدالعزيز:

نيابة عن مدير الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور/ عبدالرحمن بن عبيد اليوبي افتتح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور عدنان بن حمزة زاهد الملتقى العلمي الحادي عشر لطلاب وطالبات كلية العلوم الطبية التطبيقية بحضور عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الأستاذ الدكتور عادل بن محمد أبو زنادة وذلك يوم الأربعاء 15 ربيع الأخر للعام 1436هـ بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بالجامعة.

وقد أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي أن التقدم العلمي الذي تشهده المملكة بدعم كبير من ولاة الأمر حفظهم الله واكبه اهتمام كبير من الجامعة بالبحث العلمي، إذ دأبت الجامعة على بذل كل جهودها وتوظيف إمكاناتها لدعم طلابها وباحثيها وأعضاء هيئة التدريس للوصول إلى التميز في التعليم وفي البحث العلمي وخدمة المجتمع حيث اتخذت لذلك جميع السبل اللازمة لتوفير بيئة مناسبة للاهتمام بالبحث العلمي والرقي به إلى مصاف العالمية وكان من بين ما شهدته الجامعة من أعمال في هذا المجال الاهتمام بأبنائها وبناتها المتميزين علمياً وإبراز طاقاتهم ودعمهم وفتح المجال لهم واسعاً للمشاركة في المؤتمرات والنشر العلمي.

مؤكداً أن كلية العلوم الطبية التطبيقية تميزت بأنها أول من بادر بإقامة الملتقيات العلمية الطلابية وكان لها السبق في نشر ثقافة البحث العلمي بينهم إذ أن الكلية ولمدة أحد عشر عاماً تقيم الملتقيات البحثية بنجاح، ميراً إلى تميز ملتقى هذا العام بإضافة محور الابتكارات وريادة الأعمال إلى محاور الملتقيات السابقة متمنياً للطلاب والطالبات مزيداً من التقدم والازدهار وتحقيق الأهداف، ومؤكداً في الوقت ذاته أن مشاركتهم ستكون إثراء حقيقياً لفعاليات هذا الملتقى ومقوماً فاعلا من مقومات النجاح.
من جهته أشار عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية أن الكلية تهدف من خلال الملتقى العلمي الطلابي إلى وضع الأسس والمعايير والأهداف الرئيسة التي تمكن الطلاب والطالبات من تنمية مهاراتهم العلمية والبحثية بطرق وأساليب علمية حديثة تحت إشراف نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالكلية .

وأضاف الدكتور أبو زنادة أن المحتوى العلمي والبحثي هذا العام يتميز بتنوع البرامج وكثافة العروض المقدمة والموضوعات المطروحة من الطلاب والطالبات، حيث تبلغ أعداد العروض والمحاضرات المقدمة 36 عرضاً طلابياً تدار على 8 جلسات علمية مختلفة تشمل أقسام كلية العلوم الطبية التطبيقية وهي: تقنية المختبرات والعلاج الطبيعي والأشعة التشخيصية والتمريض والتغذية الإكلينيكية، كما يشمل برنامج هذا العام 37 ملصقاً بحثياً لأحدث ما توصل له العلم في مختلف التخصصات بالإضافة إلى وجود أركان تعريفية وطبية لكل قسم من أقسام الكلية تدار بسواعد أبنائها الطلاب والطالبات للتعريف بأقسامهم وتخصصاتهم وتزويد الحضور بالنصائح الطبية كل في مجال تخصصه، كما يسعى القائمون على فعاليات الملتقى للاستفادة من حضور الجميع في استقطاب متحدثين لهم مكانتهم العلمية لإقامة محاضرات تسبق أنشطة الملتقى الذي على مدى يومين في موضوعات طبية مهمة وهادفة تخدم المتخصصين والمهتمين على حد سواء.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد