عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة المؤسس تنظم محاضرة عن الطب البديل والتكميلي

22-4-1436-inner1

مجلة نبض-جامعة الملك عبدالعزيز:

 برعاية مدير الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي نظمت وحدة المسؤولية الاجتماعية بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة محاضرة بعنوان: “الطب البديل والتكميلي مفاهيم وإرشادات”، قدمها الدكتور جميل بن إسماعيل بشاوري أستاذ طب الأسرة والمجتمع بكلية الطب، وذلك يوم الأربعاء 22 ربيع الآخر للعام 1436 هـ بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بالجامعة.

وقد أوضح الدكتور بشاوري في محاضرته أن الطب الشامل المتكامل يجمع بين العلاجات الطبية وأساليب الطب المكمل والبديل والتي يتحقق فيها أعلى الدلائل العلمية من الأمان والفعالية في العلاج، مشيراً إلى وجود عدة أنواع لممارسات الطب البديل والتكميلي ومنها تلك التي تعتمد على استخدام المنتجات والوسائل الطبية مثل: المعالجة بالأعشاب الطبية والزيوت العطرية، والعلاج التجانسي، والمكملات الغذائية، والمعالجة بالماكروبايوتك، والعلاج بالماء والحرارة والطيب.

وأضاف أن النوع الثاني يعتمد على استخدام طاقة العقل والروح للتأثير على الجسم مثل المعالجة بالتأمل والتفكير وباليوغا والاسترخاء والتنفس والمعالجة بالألوان والبلورات الكريستالية وبالتصور والتخيل وكذلك المعالجة بالطاقة الحيوية الداخلية مثل الإبر الصينية والريكي، والمعالجة بالطاقة الحيوية الخارجية مثل: اللمسة الشفائية، والمعتمد على الاشعاعيات وكذا المعالجة الاستردادية الحيوية وعلم الفراسة.

وأشار إلى أن النوع الثالث من ممارسات الطب البديل يعتمد على المعالجة اليدوية مثل: العلاج بالعظام، والعمود الفقري، والتدليك والعلاج الطبيعي، والتدليك الياباني والمعالجة الانعكاسية. في حين يعتمد النوع الرابع على استخدام أنظمة متكاملة نابعة من ثقافات ومعتقدات وخبرات وحضارات ومجتمعات محددة مثل الطب الصيني والهندي والعربي واليوناني والشعبي والأفريقي والطب النبوي الإسلامي.

22-4-1436-inner2 22-4-1436-inner3

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد