طالبة بجامعة الملك خالد تثقف الحوامل بأضرار الأعشاب

afs6555

مجلة نبض-جامعة الملك خالد:

 قدمت طالبة المستوى السادس بالصيدلة السريرية في جامعة الملك خالد، مرام علي قاسم الفيفي بحثًا تضمن أهم الأعشاب التي قد تضر المرأة الحامل، أو تفيدها في ( 23 ) عشبةً لها دور مباشر على السيدات، وعرفت الفيفي بـ 17 عشبةً تتناولها النساء دون هوادة من بين الـ 23 عشبةً تحدث أضرارًا بالغة بالأم وجنينها خلال فترة الحمل أو الرضاع في حدوث الإجهاضات أو التشوهات أو تضر بعض الأعضاء في الجسم. وأوضحت أن النساء الحوامل يتعرضن في الغالب لأعراض يسيرة مثل : الغثيان، و نزلات البرد ، وغيرها من الأمور التي تجدى فيها الأعشاب أكثر من الأدوية بكثير، كما أن هناك عددًا من الأبحاث العلمية قد أجريت ؛ أثبتت سلامة الأعشاب وأمانها في فترة الحمل، والولادة، والنهج الأسلم هو تجنب استخدام الأعشاب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إلا عند الضرورة ، وعلى الحوامل ألا يستخدمن سوى الأعشاب المعروفة لتكون آمنةً أثناء الحمل، و نصحت بأهمية التشاور مع ذوي الخبرة لإفادة المرأة الحامل بنوعية الأعشاب الصالحة لحالتها . وتطرقت الفيفي لـ شرح موجز في بحثها عن تلك الأعشاب ، وبينت أن من أهم الأعشاب التي تتناولها النساء الحوامل ، وقد تلحق الضرر بها وبجنينها ، ويجب الإبتعاد عنها هي الزعفران، حيث ثبت أنه مضر للحامل ؛ لأنه قد يسبب حصول إجهاض أو طلق مبكر، وخصوصًا عند تناول كميات كبيرة منه. ومن الأعشاب الأخرى التي قد تتسبب في مشاكل للسيدة الحامل الزنجبيل، فعلى الرغم من أنه يستخدم كعلاج للغثيان ؛ فإن الإفراط في تناوله من قبل المرأة الحامل قد يسبب تشوهات خلقية، ومشاكل أخرى للجنين، بالإضافة إلى أن كمية كبيرة منه قد تؤثر على الهرمونات الجنسية للطفل، وقد تسبب الإجهاض أوالنزيف، وكذلك المُرّ الذي يعد له تأثير سلبي ، ويجب عدم استخدامه من قبل المرآة الحامل ؛ لأنه يعد منشطًا للرحم ، ويمكن أن يحدث إجهاض. وأيضًا من الأعشاب الضارة عشبة (الميرمية) حيث يجب عدم الإكثار منه في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ؛ لأنه قد يتسبب في خطر على حياة الجنين، وتعد الميرمية مانعًا لإدرار حليب المرضع ، أيضًا من الأعشاب المحظرة من قبل المرأة الحامل عشبة الزعتر، حيث يجب تجنبه بأي شكل من الأشكال أثناء فترة الحمل ؛ لأن استخدامها ينشط ‏الرحم.‏ وضمت القائمة التي قد تتسبب في مشاكل صحية للسيدة الحامل والمرضع عشبة السنا مكي التي قد تؤثر بشكل سلبي خلال فترة الحمل، والرضاعة ؛ وذلك عند استخدامه على المدى القصير ، بالإضافة إلى أنه غير آمن على المدى الطويل أو بجرعات زائدة ، كما بينت أبحاث سابقة حدوث علاقة بين استخدامه المتكرر وما يحدثه من آثار جانبية خطيرة ، كذلك الحبق ؛ وذلك لاحتمالية تسببه في حدوث نزيف للحامل ؛ خاصة إذا تم تناوله بكميات كبيرة، وشملت القائمة عشبة الكركديه ؛ حيث يجب على الحوامل عدم شرب شاي الكركديه ؛ لأنه يؤثر سلبًا على الرحم، وقد يحفز عملية الحيض ، وتدفق الدم من الرحم بكميات كبيرة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد