منظمة الصحة تحث على التطعيم الشامل ضد الحصبة في مناطق انتشار الايبولا

منظمة الصحة تحث على التطعيم الشامل ضد الحصبة في مناطق انتشار الايبولا

مجلة نبض-رويترز:

حذرت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة من خطر تفشي الحصبة والسعال الديكي وأمراض أخرى في دول غرب أفريقيا التي انتشر فيها وباء الإيبولا وقالت إنه يتعين مواجهة ذلك بسرعة تكثيف حملات التطعيم المنتظمة.

كان وباء الايبولا -الذي أصاب نحو 24 ألف شخص وقتل عشرة آلاف منهم معظمهم في غينيا وليبيريا وسيراليون قد أدى الى تراجع حملات التطعيم في الوقت الذي يركز فيه العاملون في مجال الرعاية الصحية والمنشآت الطبية على مكافحة هذا الوباء.

وكانت دراسة نشرها في الأسبوع الماضي باحثون بمدرسة جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة بالولايات المتحدة قد حذرت من ان حالات الحصبة قد تتضاعف تقريبا في الدول الأكثر تضررا من انتشار الايبولا.

وأشارت تقديرات الباحثين إلى أنه في كل شهر تضطرب خلاله الخدمات في مجال الرعاية الصحية يصبح ما يصل الى 20 الف طفل تتراوح اعمارهم بين تسعة أشهر وخمس سنوات عرضة للخطر.

وأدى الانشغال بالإيبولا أيضا إلى اضطراب خدمات اللقاحات المنتظمة للأطفال ضد شلل الأطفال والسل وجرعات أخرى للوقاية من الالتهاب السحائي والالتهاب الرئوي والسعال الديكي والتيتانوس والالتهاب الكبدي الوبائي (ب) والدفتريا.

وبعثت منظمة الصحة العالمية بمذكرة تحذير للدول المتضررة تقول فيها “أي توقف لخدمات التطعيم حتى ولو كان لفترة وجيزة… سيزيد من احتمالات انتشار أمراض يمكن الوقاية منها باللقاحات”.

وقال جان-ماري أوكو-بيلي مديرة التطعيم بمنظمة الصحة العالمية في بيان صحفي في جنيف إن المنظمة تريد تكثيف التطعيمات وحملات التطعيم الشاملة ضد الحصبة في جميع الأماكن كلما أمكن ذلك.

وأضاف أن “الحملات لن تجري إلا في المناطق الخالية من فيروس الإيبولا” مؤكدا على ضرورة ان يراعي العاملون في مجال الصحة والعيادات ممن يقومون على التطعيم باللقاحات التمسك بجميع اجراءات المكافحة ضد العدوى.

والحصبة مرض فيروسي قتل نحو 146 ألف شخص في العالم عام 2013 معظمهم أطفال دون الخامسة من العمر.

This Post Has 0 Comments

Leave A Reply