كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة أم القرى تقوم بزيارة مركز رعاية المسنين بمكة المكرمة

أم القرى

مجلة نبض – جامعة أم القرى:

في اطار إدراك كلية العلوم الطبية التطبيقية وقسم العلاج الطبيعي للدور الهام التي تقوم به المؤسسات التعلمية في خدمة المجتمع الي جانب حرصهما الدائم علي تفعيل الأنشطة اللاصفية للطلاب التي تساهم في ترسيخ المعلومات النظرية لدي الطلاب من خلال معايشه عمليه لما يتم تدريسه داخل القاعات الدراسية من خلال نموذج للمقرر الدراسي لمادة العلاج الطبيعي لأمراض المسنين الي تطبيق العملي علي أرض الواقع , قام وفد من طلاب المرحلة الرابعة بقسم العلاج الطبيعي بكلية العلوم الطبية التطبيقية في جامعة أم القرى بزيارة لمركز رعاية المسنين بتاريخ 27/5/1436وقد كان على رأس الطلاب الزائرين الأساتذة المساعدين مشرفي مادة تأهيل المسنين بقسم العلاج الطبيعي: الدكتور /عمر فاروق هلال و الدكتور / اشرف عبدالعال محمد عبدالعال ,الي جانب أ/ حماد سجاد المعيد بالقسم.

وأوضح سعادة عميد الكلية الدكتور أحمد عشي أن هذه الزيارة تأتي في إطار البرامج والأنشطة التي تنفذها أقسام الكلية المختلفة للعام الدراسي الجامعي الحالي من أجل الرقي بمستوى طلاب الكلية وتفعيل أدوارهم مع أفراد المجتمع الداخلي والخارجي.

وكان في مقدمة مستقبلي الوفد سعادة الاستاذ/ عبدالرحمن الغامدي مدير الدار حيث قام بالترحيب بالوفد وأشاد بالدور الذي تقوم به جامعة ام القري في خدمه المجتمع ثم قام الطلاب بزيارة مركز العلاج الطبيعي بالقسم حيث استقبلهم الأخصائي عبدالرحمن الزهراني وقام بشرح دور العلاج الطبيعي في رعاية المسنين حيث اوضح أن هدف المركز هو المحافظة على الانشطة الحيوية اليومية لكبار السن وتحسينها حتى يتمكنوا من ادائها بأنفسهم . وقد قام بشرح عن اقسام المركز والخدمات المقدمة للمسنين حيث أشار إلى أن المركز يحتوي على اربع وحدات يقسّم فيها النزلاء حسب حالتهم الصحية كما ان المركز يحتوي على مركز علاج طبيعي وقسم لمرضى الكبد وغرفة عناية خاصة وسيارة اسعاف , ثم اشار الدكتور إلى ان المركز يوجد به دكتور نفسي زائر واخصائي اجتماعي لرعاية المسنين و اضاف الدكتور ان المركز يقوم برحلات داخل وخارج مكة للنزلاء بالإضافة إلى الحفلات الداخلية في المركز . وبعد ذلك قام الطلاب بالترحيب بالنزلاء وتقديم هدية رمزيه لكل نزيل مما أدخل السرور عليهم ثم غادر الطلاب المركز بعد زيارة جميلة استفاد منها جميع الطلاب

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد