استهلاك السكر للنصف “يجب أن يقل بمقدار النصف”

150718103842_sugar_640x360_pa

مجلة نبض-BBC:

تقدمت لجنة من العلماء بتوصيات إلى الحكومة البريطانية بضرورة العمل على خفض نسبة الاستهلاك اليومي من السكر، التي حددتها من قبل، إلى النصف.

ويقول خبراء التغذية إن الإنسان يجب أن يحصل من السكر على 5 في المئة فقط من السعرات الحرارية التي يحتاجها يوميا، أي حوالي سبع ملاعق صغيرة.

لكن معظم الناس يستهلكون أكثر من ضعف هذه الكمية حاليا، أي حوالي 14 ملعقة صغيرة.

وأعلنت الحكومة أنها ستقبل تلك التوصيات، وستستعين بها لتطوير استراتيجيتها الوطنية المتعلقة بمواجهة البدانة في مرحلة الطفولة، والمقرر صدروها في وقت لاحق هذا العام.

وتريد اللجنة العلمية الاستشارية للتغذية، التي تقدم استشارات لهيئة الصحة العامة في انجلترا وغيرها من الهيئات الحكومية في شؤون التغذية، خفض الجرعة اليومية الموصى بها من السكر إلى النصف، للحد من مخاطر السمنة وتحسين صحة الأسنان.

وقال البروفيسور إيان ماكدونالد، رئيس فريق العامل التابع للجنة:”الأدلة قوية، الكثير من السكر ضار بالصحة، ونحن جميعا بحاجة إلى تقليل استهلاكه.”

وأضاف :”الرابط الواضح بين تناول الكثير من السكريات وأمراض مثل السمنة وداء السكري من النوع 2 بمثابة دعوة للتنبه، فنحن بحاجة إلى إعادة النظر في نظامنا الغذائي.”

وتابع “التقليل من السكريات، وزيادة الألياف سيجعلنا نحظى جميعا بفرصة أفضل للعيش حياة أطول وأكثر صحة.”

السكر الحر

وتوضح البروفيسور جوديث بوتريس، من مؤسسة التغذية البريطانية، أن السكر المقصود هو السكر الحر، أي جميع أنواع السكريات في النظام الغذائي باستثناء السكريات الموجودة بشكل طبيعي في الفواكه والحليب.

وأضافت لبي بي سي:”تقول التوصيات إننا جميعا يجب أن نخفض استهلاك السكر، ولا يجب أن نتناول أكثر من 5 في المئة من من السكرالحر.”

وفقا لخبراء الصحة، فإن 5 في المئة من معدل استهلاك الطاقة اليومي تعادل حوالي 19 جراما أو خمسة مكعبات سكر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات، وتصل إلى 24 جراما أو ستة مكعبات سكر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سبعة إلى 10 أعوام، أو سبعة مكعبات السكر لأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 11 وأكثر، على أساس متوسط الوجبات الغذائية.

وتعد المشروبات المحلاة والحبوب والحلويات وعصير الفاكهة، المصدر الرئيسي للسكر.

وتحتوي عبوة واحدة من المشروبات الغازية على حوالي تسع ملاعق صغيرة من السكر.

ودعت جمعية أطباء الأسنان البريطانية الحكومة للاهتمام بالتوصيات الأخيرة.

ويعد تسوس الأسنان أكثر أسباب دخول المستشفيات بين الأطفال الصغار في بريطانيا.

وقال ميك أرمسترونغ، رئيس مجلس إدارة أطباء الأسنان البريطانية إن “الحكومة لديها الآن الأدلة واضحة ويجب أن ترسل إشارات قوية لشركات صناعة المواد الغذائية، أن السكر المضاف ربما يساعد في زيادة مبيعاتها، لكنه يضر عملائها.”

وتقول شركات عاملة في القطاع الغذائي إن السعرات الحرارية في الأطعمة المنزلية والمشروبات خفضت تدريجيا في السنوات الأخيرة.

 ضريبة السكر

ويطالب العديد من المهتمين بالقضايا الصحية بفرض ضرائب على السكر، وهو ما دعمه أطباء كبار هذا الأسبوع.

وقالت الرابطة الطبية البريطانية إن فرض ضريبة 20 في المئة على المشروبات السكرية سيكون خطوة نحو تحقيق هدف طويل الأجل لفرض ضرائب على مجموعة واسعة من المنتجات لمكافحة السمنة.

وقالت الحكومة إنها لن تفرض ضريبة على السكر.

وأوضح رئيس هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، سيمون ستيفنز، أنه ينبغي زيادة أسعار المشروبات السكرية.

لكن ستيفنز لم يطالب بفرض ضريبة على السكر.

وقال إنه إذا لم تحرز حملة خفض السكر من الوجبات الغذائية أي تقدم، فسيكون هناك حاجة لوجود “سند تنظيمي.”

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد