ضعف إعداد الأبناء للذهاب للمدرسة يصيبهم بالخوف منها

bilde-300x199

مجلة نبض-جامعة الملك خالد:

كشف استشاري الطب النفسي للأطفال عضو هيئة التدريس بكلية الطب بجامعة الملك خالد الدكتور موسى بن أحمد آل زعلة أن الخوف من المدرسة، ورفض الذهاب إليها، يعد أمرًا طبيعيًا في معظم الحالات، إلا أنه قد يكون غير ذلك في حالات أخرى، وبيَّن آل زعلة أن الخوف لا يقتصر على الطلاب والطالبات المستجدين فقط، بل يتعدى ذلك حتى يصيب الطلاب والطالبات في مراحل دراسية مختلفة، لاسيما من ينتقل من مرحلة دراسية إلى أخرى، أو في حال تغيير المدرسة أو الزملاء، والمعلمين، أوالمناهج أو تغيير الأجواء الدراسية.
ولفت إلى حالات متعددة اطلع عليها من خلال عيادته النفسية، ومنها لطفلة كانت ترفض تمامًا الذهاب إلى الروضة، وكانت تصاب بآلام شديدة ونوبات بكاء مستمرة، وطفلة أخرى في المرحلة الإبتدائية رفضت تمامًا الذهاب إلى مدرستها، فاضطرت والدتها الموظفة إلى أخذ إجازة استثنائية لمدة عام لتذهب يوميًا إلى المدرسة مع طفلتها , التي رفضت مرة أخرى الذهاب للمدرسة، بالإضافة إلى طالبة كانت متفوقة في نهاية المرحلة الإبتدائية، وحين دخولها المرحلة المتوسطة رفضت مواصلة الدراسة تمامًا.
ومن خلال هذه الحالات التي اطلع عليها، أكد على أهمية معرفة الوالدين، والمعلمين، والمعلمات للأسباب التي تجعل الطالب يخاف من المدرسة، لافتًا إلى أن هناك العديد من الأسباب التي تقف خلف خوف الطالب من المدرسة، كأن يكون هناك ضعف أو انعدام تهيئة نفسية جيدة من قبل الوالدين، الأمر الذي يجعل الطالب أو الطالبة يفاجأ بجو جديد وعالم مختلف، يجعل من الاندماج فيه يمر في مراحل مختلفة حتى يتكيف معه ؛ لذلك يكون هناك رفض مبكر، إضافةً إلى التعرض لمواقف نفسية مؤلمة في بداية الحياة الدراسية، كضرب معلم لطالب، أو تعنيفه، وبالتالي يصبح لدى الطالب ما يسمى بالاشتراط النفسي، وهو ربط المدرسة بهذا السلوك وبمشاعر الخوف والقلق والتوتر،إلى جانب احتمالية وجود سمات شخصية قلقة وحساسة لدى الطالب سواء مكتسبة أو وراثية، لا تساعده على التأقلم أو التعايش مع أجواء المرحلة الدراسية، كالشخصيات القلقة التي تتصف بالحساسية المفرطة، وتضخيم مواقف الخوف والارتباك والإحراج، ومن الأسباب أيضًا ما قد يعود إلى وجود نوع من اضطرابات أو صعوبات التعلم لدى الطالب، فيشعر الطالب بعدم قدرته على مواكبة زملائه في مادة ما، أو عدم قدرته على التحصيل الدراسي كبقية أقرانه، وربما تأزمت المشكلة وشكلت لديه أزمة نفسية، وقال : ” من الأسباب أيضًا بعض السلوكيات الخاطئة التي قد يقوم بها الأبوان بطبيعة شخصياتهم كالإكثار من ربط المدرسة بالمواقف السلبية، أو ما يسمى بالتربية الاعتمادية، وهي عدم السماح للطفل بالاعتماد على نفسه، وبالتالي يشعر بالاعتماد الكلي على والديه، وعدم القدرة على الاستقلال كما تتطلبه مراحل الدراسة”.
ونوَّه آل زعلة إلى أن التحرش الجنسي و الاعتداءات الجنسية على الطالب تأتي من ضمن أسباب خوف الطالب من المدرسة ، حيث إنه قد يتعرض للتحرش، و الاعتداء من بعض الطلاب أو من السائقين، وغيرهم، وبالتالي لا يجيد الطالب التعامل مع هذا الاعتداء إلا برفض الذهاب إلى المدرسة ، وقال : ” يجب توعية الطفل وتوجيهه بضرورة الحديث مع أحد والديه أو معلميه عند حدوث مثل هذه المواقف، والتأكد من عدم حيلولة مثلها دون رغبته في الذهاب إلى المدرسة”.
وعن الأعراض الأخرى التي قد تصيب الطالب الذي يعاني من الخوف للذهاب إلى المدرسة قال : “هناك أعراض كثيرة للخوف من المدرسة، كالإصابة بالصداع أو المغص، أو الغثيان وفقدان الشهية، والتوتر، والعصبية، والبكاء”.
وبيَّن أن اختفاء هذه الأعراض في أوقات الإجازات، أو عند السماح للطفل بالغياب مؤشر على ضرورة البحث عن السبب الحقيقي وراء عدم الرغبة في الذهاب إلى المدرسة.
آل زعلة : العلاج يتم من خلال محاولة معرفة سبب رفض الطفل الذهاب إلى المدرسة أولاً ؛ ومن ثم تبدأ الخطة العلاجية حين معرفة السبب.
و عن سبل العلاج أكد أنها تتم من خلال محاولة معرفة سبب رفض الطفل الذهاب إلى المدرسة أولاً ؛ ومن ثم تبدأ الخطة العلاجية حين معرفة السبب، مع ضرورة اشتراك الأسرة والمدرسة وتعاونهما في ذلك، وفي حال التأزم يأتي دور العلاج النفسي، ومن ثم تكون خطة العلاج من خلال علاج مصدر الخوف إذا استطعنا التعرف عليه ، وكذلك باتباع أحد أساليب العلاج السلوكي ، وهو (الغمر) ، ويتم من خلاله وضع الطالب أمام الأمر الواقع، أو بطريقة التعريض المتدرج، وذلك بتركه في المدرسة في البداية لمدة زمنية قصيرة (ثلاث حصص مثلاً)، وبعد عدة أيام يتم زيادة عدد الحصص، حتى تبدأ حالة الخوف في التضاؤل التدريجي، مع ربط كل ذلك ببرنامج من التحفيز المادي والمعنوي المقنن المتتابع عند التزامه بالبرنامج أو حرمانه من بعض الامتيازات عند عدم التزامه بتفاصيل البرنامج السلوكي.
و شدد الدكتور على دور الوالدين، مؤكدًا أن من أهم وأقوى أساليب العلاج عدم استسلام الوالدين لخوف الطالب، أو الاستجابة لرغبته في عدم الذهاب للمدرسة بتركه أسبوعًا أو أكثر، لافتًا إلى أن مثل تلك السلوكيات قد تفاقم المشكلة، كما أن التعامل بشدة و عنف وقسوة ؛ قد يخلق مشاكل نفسية تتطلب علاجًا نفسيًا آخر.
وأكد أن الأمر قد يحتاج في بعض الأحيان إلى عرض الحالة على طبيب نفسي أو معالج سلوكي حين تتأزم الأمور ، و لا تنجح أساليب العلاج المذكورة سابقًا .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد