د. القناوي يرعى الإيجاز العلمي حول كورونا لمنسوبي الشؤون الصحية بالرياض

393127487506

مجلة نبض-جامعة الملك سعود:

أقامت مدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض الإيجاز العلمي الخاص بفايروس كورونا تحت رعاية معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ومدير جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، الدكتور بندر بن عدالمحسن القناوي صباح اليوم الخميس الموافق 17 سبتمبر 2015م في لقاء مفتوح تميز بحضور كبير من الكوادر الطبية، التمريضية، الفنية، التشغيلية، الإدارية وجميع التخصصات الصحية الأخرى. وافتتح اللقاء بعرض مرئي ذكر فيه معاليه عدداً من أهم التدابير الوقائية التي تم اتخاذها لمكافحة فايروس كورونا بشكل سريع وتسخير كافة الإمكانيات، مشيداً بما حققته وحدة التحكم والسيطرة من نجاح ملموس في هذا الجانب.

كما أشار معاليه لما سيتم إنجازه عبر إعادة تصميم نظام الرعاية الصحية وإمكانية إعادة هندسة طرق تقديم الرعاية الصحية في الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني والتركيز على تدفق المرضى والوقاية من العدوى والسيطرة عليها عبر توفير بيئة صحية طبقا لأعلى المقاييس العالمية والبروتوكولات الطبية لتعامل مع التدفق الكبير للمرضى في غرف الطوارئ، والتركيز والإلتزام بعدم السماح بإزدحام أقسام الطوارئ، وهذا بعد الإنتهاء من إنجاز رفع جاهزية أقسام الطوارئ وإيجاد أقسام جديدة لمعاينة أي مريض لديه أي أعراض مرضية في الجهاز التنفسي في قسم خاص مجاور لقسم الطوارئ حرصا لعدم مخالطتهم للمرضى الأخرين.

وأشاد معاليه على نجاح ورش العمل التي عقدت والجهود المبذولة من قبل الجميع للتصدي لهذة التجربة والإستفادة منها وتشجيع جميع الحضور ومنسوبي الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني للمشاركة في بناء وتخطيط مستقبل نحو تحولات ثقافية في نظام الرعاية الصحية وبناء الثقة والالتزام بمرضانا وذلك عبر طرح الأراء والمقترحات البناءة مباشرة.
تخلل ذلك عرض علمي للدكتورة حنان بلخي، المدير التنفيذي لوحدة منع العدوى والسيطرة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض، استعرضت فيه آلية انتقال العدوى لفايروس كورونا وأهم وسائل الحد من انتشاره وآليات السيطرة. تلى ذلك تقديم عرض علمي للدكتور سعدي طاهر المدير التنفيذي للخدمات الطبية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض، واستعرض فيه الخطوات العلمية لتطبيق الخطة الوقائية في وحدة التحكم والسيطرة وأهم الإنجازات التي تلت ذلك.

وقد اتسم اللقاء بالشفافية المطلقة من ناحية عرض المعلومات والإحصاءات الموثقة، كما اتسم بالشفافية في جانب تشريع باب الاستفسار وطرح الأفكار والإقتراحات من قبل الجميع وفي مختلف جوانب الاهتمام.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد