من أسرار الذاكرة التي تجنبك الحرج من نسيان أسماء الناس

memory

مجلة نبض – BBC :

يمثل نسيان الأسماء أحد الأشكال الأكثر شيوعا لفشل الذاكرة الذي قد نمر به. لكن هناك طرق تساعد ذاكرتنا على أن تحتفظ بتلك الأسماء، كما يقول الباحث في علم النفس توم ستافورد.
طرح أحد قراء موقعنا، ويُدعى دان، هذا السؤال: “لماذا ننسى أسماء الناس عندما نقابلهم للمرة الأولى؟ يمكنني أن أتذكر كل التفاصيل الأخرى عن شخص ما، لكنني أنسى اسمه تماما، حتى بعد حوار طويل وعميق. إن ذلك الأمر يسبب حرجا بالفعل.”
لحسن الحظ، تتضمن الإجابة عن ذلك السؤال أن نتعلم شيئا جوهريا عن طبيعة الذاكرة. فذلك يقدم لنا حلا يمكن أن يساعدنا على تجنب ذلك الموقف المحرج اجتماعيا، والذي ننسى فيه أسماء الأشخاص بعد التحدث معهم ربما لمدة ساعة.
ولكي تعرف لماذا يحدث ذلك، عليك أن تدرك أن ذاكرتنا ليست نظاما سهلا لتخزين المعلومات بطريقة توفر لك ملفات منفصلة لكل نوع من تلك المعلومات، مع وجود ملف ملون بشكل جذاب مخصص فقط لحفظ الأسماء. ليس الأمر كذلك.
لكن تتميز عقولنا بقدرتها على الربط بين الأشياء، فهي عبارة عن قوالب أو أشكال محددة من المعلومات المترابطة، أو التي يجمعها رابط واحد أو أكثر. وذلك هو السبب في أن بعضنا يرى أحلام يقظة خلال يومه؛ فأنت قد تلاحظ مثلا أن الكتاب الذي تقرأه طُبع في باريس، وأن باريس هي موطن برج إيفل الشهير، الذي زارته ابنة عمك ماري الصيف الماضي، وأن ماري تحب الآيس كريم بالفستق.
حينها قد يكون تفكيرك في الغالب هو ما إذا كانت ماري قد تناولت الآيس كريم بالفستق وهي فوق ذلك البرج. ويستمر الأمر على هذه الشاكلة، فكل شيء يرتبط بشيء آخر، ليس بشكل منطقي بالضرورة، ولكن من خلال حدوثهما معا في نفس المكان، أو الوقت، أو الطريقة التي تعرفت بها على المعلومة، وما يعنيه ذلك بالنسبة لك.
وهذه الشبكة الترابطية تعني أنه يمكنك أن تخمن سؤالا من خلال إجابة معينة. فقد تكون الإجابة مثلا هي: “برج إيفل”، ويكون السؤال هو: “ما هو أشهر معالم باريس؟”. فهذه الطريقة تجعل الذاكرة أكثر فائدة، لأنك تستطيع غالبا أن تنتقل بسهولة ما بين الرابط والشيء نفسه، والعكس أيضا صحيح.
memory1
تتشكل الذاكرة بهذه الطريقة بسبب وجود هدف معين لديك، والآن يمكننا أن نرى السبب الذي يجعلنا ننسى أسماء بعض الناس. إن ذاكرتنا مذهلة حقا، لكنها تستجيب لعدد الروابط أوالصلات التي نصنعها لتخزين المعلومات الجديدة، وليس لمدى احتياجنا لمعرفة تلك المعلومات.
فعندما تقابل شخصا ما للمرة الأولى، فإنك تعرف اسمه، ولكن بالنسبة لذاكرتك، قد تكون هذه مجرد معلومة مقحمة، أو عشوائية، ليس لها ارتباط بأي شيء آخر تعرفه، ومنفصلة عن كل الأشياء الأخرى التي سوف تعرفها.
وبعد انتهاء حوارك معه، والذي ربما علمت خلاله كل شيء عن ذلك الشخص، مثل وظيفته، وهواياته، وأعضاء عائلته، أو أي شيء آخر، تصبح هذه المعلومات مرتبطة بأشياء محددة في ذاكرتك.
وتكمن المشكلة هنا في أنك تبدأ في ربط كل تلك المعلومات التي يخبرك عنها ذلك الشخص مع بعضها البعض، أو في شكل سلسلة من الأشياء التي يتصل كل منها بالآخر، لكن اسم ذلك الشخص يكون غالبا خارج إطار تلك الأشياء والروابط، لأنه يكون مجرد معلومة عشوائية لم تربط بينها وبين آي شيء في ذاكرتك خلال الحوار.
ولحسن الحظ، هناك طرق تمكننا من تقوية مثل تلك الروابط وبالتالي تترسخ لدينا الأسماء بجوار المعلومات الأخرى في الذاكرة. وهناك بعض المبادئ الأساسية التي تساعدك في تذكر الأسماء، ومنها ما يلي.
أولا، عليك أن أن تكرر أي اسم يقال لك، فالممارسة واحدة من القواعد الذهبية للتعلم: فكلما زادت عدد مرات الممارسة أو التكرار، كانت الذاكرة أقوى.
بالإضافة إلى ذلك، عندما تستخدم اسم شخص ما، فإنك تربط بينه وبين نفسك، من خلال النطق الفعلي لذلك الاسم، وكذلك من خلال ربطه بالموضوع الجاري للحوار في ذاكرتك. (مثال لذلك، يمكنك أن تقول: جيمس، ما الذي يدفعك لحب الصيد كثيرا؟)
ثانيا، عليك أن تحاول أن تربط ذلك الاسم الذي علمته للتو، بشيء آخر تعرفه بالفعل. ولا يهم إذا كان ذلك الرابط شيئا سخيفا تماما، لكن المهم هو أن تجد رابطا أو صلة ما تساعدك على أن يثبت الاسم في ذاكرتك.
brain
على سبيل المثال، ربما يكون اسم الشخص جيمس، ويكون ذلك نفس اسم أحد أعز أصدقائك في المرحلة الثانوية، لكن على الرغم من أن ذلك الشخص يرتدي قميصا أزرقا، وكان صديقك القديم جيمس يرتدي دائما قميصا أسودا. ربما يكون ذلك رابطا سخيفا، لكنه يمكن أن يساعدك في تذكر ذلك الاسم الجديد.
وأخيرا، يمكنك استخدام أول ما يتبادر إلى ذهنك عند سماع اسم ذلك الشخص، كأن تقول مثلا إن جيمس يحمل نفس الاسم الذي تحمله إحدى نسخ الإنجيل في المسيحية، وهي نسخة “الملك جيمس”، والتي ورد فيها أيضا قصة “جونا” (أو يونس بالعربية) الذي ابتلعه الحوت، وكلاهما يبدأ اسمه بنفس الحرف. ويحب جيمس صيد الأسماك، لكنه بالتأكيد لا يحب أن يكون يوما صيدا لتلك الأسماك.
لا يهم أن تستخدم في ذلك روابط غريبة أو سخيفة، فليس عليك أن تخبر أحدا بها. في الواقع، من الأفضل ألا تخبر بها أحدا، وخاصة أصدقائك الجدد. لكن مثل تلك الروابط سوف تساعدك في خلق شبكة من العلاقات في ذاكرتك، وهو ما سيمنع تفلت أسماء الناس منها، خاصة عندما يحين الوقت الذي تجد نفسك فيه تقدم شخصا لآخر.
أما إذا كنت شخصا مميزا بالفعل، فعليك عزيزي القارئ أن تجرب الاختبار السريع التالي. لقد ذكرتُ في ثنايا هذا المقال ثلاثة أسماء، وأعتقد أنه يمكنك تذكر اسم جيمس، وكذلك اسم “جونا”، وربما يمكنك أيضا أن تتذكر ابنة العم ماري (أو على الأقل نوع الآيس كريم الذي تحبه).
لكن هل يمكنك أن تتذكر اسم القارئ الذي طرح السؤال في بدابة المقال؟ كان ذلك هو الاسم الوحيد الذي قدمته دون ذكر أية تفاصيل، أو أي رابط آخر يساعدك على تذكره. ولذا، يمكنني أن أراهن أن ذلك هو الاسم الوحيد الذي قد نسيته.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد