دراسة جديدة: الرضاعة الطبيعية قد تنقذ حياة أكثر من 800 ألف طفل سنوياً

19487254861447683741

مجلة نبض-CNN:

رغم كل الدراسات التي تثبت مدى أهمية الرضاعة الطبيعية، مازالت المستشفيات لا توفر الدعم الكافي لحث الأمهات على إرضاع أطفالهن حليبهن الطبيعي.

ولكن تقرير جديد نشر الخميس الماضي 28 يناير/كانون الثاني في مجلة “لانسيت” الطبية، قد يغير موقف العالم بأجمعه من الرضاعة ويزيد من الدعم العالمي والتأييد لتجربة الأمومة هذه.

وقد نصت الدراسة التي اعتبرت من أكبر وأكثر الدراسات تفصيلاً حول موضوع الرضاعة، على أن زيادة نسب الرضاعة الطبيعة للرضع والأطفال الصغار قد تنقذ حياة 820 ألف طفل سنوياً حول العالم، فضلا عن الوقاية من 13 بالمائة من جميع وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

ويقول سيزار فيكتورا، الطبيب وبروفيسور علم الأوبئة السابق في جامعة بيلوتاس الاتحادية في البرازيل، وأحد مؤلفي التقرير، إن “حليب الأم يعمل كلقاح أول للأطفال ويساعد في مكافحة الأمراض والأوبئة.”

ووفقا للتقرير، فإن الرضاعة الطبيعية تساعد على تجنب ثلث التهابات الجهاز التنفسي وحوالي نصف حالات الإسهال عند الأطفال في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. أما في البلدان المرتفعة الدخل، فإن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر وفيات الرضع المفاجئة بنسبة تصل إلى أكثر من الثلث.

كما أوضحت الدراسات أن الأطفال الذين رضعوا لفترات أطول لديهم نسبة ذكاء أعلى من الذين رضعوا لفترات قصيرة.

ولكن الدراسة لم تخص الأطفال فقط، إذ تبين أن الرضاعة الطبيعية تفيد الأمهات أيضا، إذ أنها يمكن أن تحد من نسبة خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض، وتمنع 20 ألف حالة وفاة من تلك المصابة بسرطان الثدي كل عام.

ورغم كل هذه الدراسات، إلا أن معدل الرضاعة الطبيعية قد ظل راكداً نسبيا على مدى العقدين الماضيين، ليتبين أن الأمهات في البلدان الأكثر ثراء هن أقل عرضة للإرضاع الطبيعي. اليوم مثلاً، واحد من كل خمسة أطفال فقط في البلدان المرتفعة الدخل يرضعون لمدة 12 شهرا، في حين أن واحد من كل ثلاثة أطفال يرضعون حصراً لأول ستة أشهر من ولادتهم في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.

إذا ما الحل لحث الأمهات على تفضيل الرضاعة الطبيعية، إذا كان بإمكانهن، على الحليب الصناعي؟ تؤكد الدراسات أن التسويق هو أحد أهم مسببات التخلي عن الرضاعة الطبيعية، إذ تسوق الكثير من المستشفيات لأنواع الحليب الصناعية المختلفة. لذلك، يجب زيادة رقابة التسويق في العالم للحد من الرغبة في اقتناء الحليب المصنع.

البرازيل على سبيل المثال، ترصد بدقة تسويق مصنعي الحليب الصناعي، وتعمل على جعل المستشفيات “صديقة للأطفال” من خلال توفير الدعم اللازم للأمهات الجدد وحثهن على التمسك بالرضاعة الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، قامت البرازيل بزيادة فترة إجازة الأمومة إلى 120 يوماً لإعطاء الأمهات العاملات فترة كافية لعناية أطفالهن بأفضل طريقة ممكنة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد