مستشفى الملك عبدالعزيز تستخدم تقنية الموجات فوق الصوتية لعلاج “الجلوكوما”

img-20160502-wa0016-300x225

مجلة نبض-جامعة الملك سعود:

اجرى مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي في المدينة الطبية بجامعة الملك سعود 8 عمليات جراحية للعيون لعلاج “الجلوكوما”، باستخدام تقنية الموجات فوق الصوتية في خطوة وصفت بأنها الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط التي تستخدم هذه التقنية. وقال المدير العام التنفيذي للمدينة الطبية الدكتور عبدالرحمن بن محمد المعمر: إن فريقًا طبيًا من وحدة الجلوكوما بقسم طب العيون بكلية الطب ومستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي مكوّن من: الدكتور صالح العبيدان، والدكتور فيصل المبارك، والدكتور عبدالعزيز العريفي، و الدكتور عصام عثمان، أجروا عدّة عمليات ناجحة من هذا النوع بهذه التقنية، وتمت معاينة المرضى بعد العمليات والتأكد من كفاءتها وأمانها، وتبين والله الحمد نجاحها. وأكد حرص المدينة الطبية الجامعية على اعتماد أحدث التقنيات العالمية وتوفير جميع الطرق العلاجية الحديثة لمرضى الجلوكوما حيث أنه المسبب الثاني للعمى عالميًا حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية مشكلا ما نسبته 12.3% من جميع حالات العمى، مبينًا أهمية استمرار توفير التدريب اللازم لجميع الكوادر الصحية للارتقاء بخدمة المرضى. ومن جانبه، عبر المدير الطبي بمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي الدكتور خالد القحطاني عن اعتزازه بالكوادر الوطنية التي أجرت العمليات وما أظهروه من تميز وجهود مستمرة لخدمة زوار المدينة الطبية. وأفاد الدكتور صالح العبيدان الأستاذ المشارك استشاري التخصص الدقيق في الجلوكوما رئيس كرسي أبحاث الجلوكوما بكلية الطب والمدينة الطبية بجامعة الملك سعود، أن تقنية الموجات الصوتية تتميّز بنسبة أمان وكفاءة عالية وقصر مدة التشافي حيث يمكن للمريض مزاولة جميع أنشطته اعتبارًا من اليوم التالي للعلاج مقارنة بعمليات الجلوكوما التقليدية. وقال : إنه تم إجراء جراحات الجلوكوما غير النافذة عن طريق قسطرة داخلية لقناة شليم لإعادة التوازن الفسيولوجي للسائل داخل العين الذي يؤدي ارتفاعه إلى رفع ضغط العين وبالتالي تلف الأنسجة العصبية المكونة للعصب البصري وفقدان مجال الرؤية، فيما تجري هذه العمليات تحت التخدير الموضعي وهي من عمليات اليوم الواحد التي تجريها المدينة الطبية بجامعة الملك سعود. وأضاف أن هذه التقنيات الحديثة تعد ذات فاعلية كبيرة في السيطرة على تطور الجلوكوما والتخلص من قطرات ضغط العين أو التقليل منها بشكل كبير خاصة عند وجود تحسس من المواد الحافظة أو عدم الانضباط في استخدام القطرات. وبدوره أوضح الدكتور فيصل المبارك أستاذ طب وجراحة العيون المساعد واستشاري التخصص الدقيق في جراحات الجلوكوما والماء الأبيض والليزر رئيس وحدة الجلوكوما في المدينة الطبية أن الهدف الأساسي من تقنيات جراحات الجلوكوما الحديثة هو تجاوز الكثير من المضاعفات التي قد تحدث مع عمليات الجلوكوما التقليدية وتوفير طرق علاجية حديثة ذات كفاء عالية. وبين أنه تم إجراء آلاف الحالات بنجاح حول العالم، ودلت الأبحاث المنشورة حتى الآن في المجلات العلمية المحكمة على فاعلية هذه العمليات وأمانها على المدى المتوسط والبعيد، إمكانية إجرائها مع عمليات الماء الأبيض في وقت واحد عند وجود الجلوكوما والماء الأبيض لدى مرضى الجلوكوما وهذا هو الشائع والمفضل نظرا لكون أغلبية المرضى من كبار السن لتفادي تعريضهم لعمليات أخرى.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد