أكثر من 100 ألف مريض سكري بمنطقة الرياض مسجلين بعيادات الأمراض المزمنة

الرياض

مجلة نبض-وزارة الصحة:

أعلنت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض في تقرير لها للربع السنوي الثالث من عام ١٤٣٨هـ عن داء السكري أن عدد المرضى مراجعي عيادات الأمراض المزمنة في مراكز الرعاية الصحية الأولية بلغ ١٠٥٩٠٧ مراجعين، شكَّل الذكور النسبة الأعلى بين المراجعين بواقع ٥٤٧٦٣ مريضًا سعوديًّا وغير سعودي، فيما كان عدد المراجعات ٥١١٤٤  مراجعة.

وبيَّن التقرير أن المراجعين من المرضى المصابين بالنوع الثاني من داء السكري (غير المعتمد على الأنسولين) يأتون أكثر من غيرهم من المرضى المصابين بالنوع الأول (المعتمد على الأنسولين)، والمرضى المصابين بسكر الحمل، إذ بلغ عددهم ٧٨٣٠٧ مرضى، بينما بلغ عدد مرضى النوع الأول ١٤٩٠٣ مرضى، و٥٧٢  مريضًا هو عدد مرضى سكر الحمل.

وأشار التقرير أيضًا إلى وجود ١٠٣٥ طفلاً دون سن الخامسة عشر مصابين بداء السكري، وجاءت الفئة العمرية من عمر ١٥- ٤٤ عامًا في الدرجة الثانية من عدد المراجعين المصابين بداء السكري؛ إذ وصل عددهم ٢٨٦٢٨ مريضًا، فيما بلغ عدد الفئة العمرية من عمر ٤٥ عامًا فأكثر ٧٣٤٦٧ مريضًا، كأكثر الفئات العمرية المصابة بداء السكري.

وتضمن التقرير حدوث بعض المشكلات الصحية لمرضى السكري؛ نتيجة عدم ممارسة الرياضة، وسوء التغذية، والتدخين؛ إذ سجلت الإحصائية خلال الـ٣ أشهر الماضية وجود ١٧٥٧ حالة مصابة بأمراض قلبية ووعائية، و٧٢٣ حالة اعتلال كلوي، و٤٩٨ حالة قدم سكري، أصيب ٩٤٥ مريضًا منهم باعتلال الشبكية، فيما تعرض ٢٠٣ مرضى لجلطات دماغية، وصاحب الاعتلال العصبي ١٧٠٢ مريض منهم، بينما بلغ عدد الذين يعانون مشكلات جنسية ٢٣٠٩ مرضى، ٢٧٦٨ مريضًا منهم نتجت لديهم إصابات باللثة والأسنان، وسجل التقرير إصابة ٧٦٢ مريض سكري بحالات اكتئاب، موضحًا أنه مع نهاية شهر رمضان الفائت تم اكتشاف ٥١٩٤ مريضًا جديدًا بالسكري.

جدير بالذكر أن (صحة الرياض) تقوم بجهود جبارة من خلال إقامة فعاليات وحملات توعوية في الأماكن العامة والحدائق والجوامع والمدارس والمراكز التجارية ومحطة النقل العام والمطارات ومحطة السكك الحديدية، إذ بلغت الفعاليات أكثر من ٣٥٠٠ فعالية، وبلغ عدد من تمت توعيتهم واستهدافهم مليونًا ونصف المليون مستفيد؛ بهدف الحد من انتشار ومكافحة داء السكري، وستسهم – بإذن الله – في تثقيف المجتمع بأهمية ممارسة الأنشطة الرياضية، والإقلاع عن التدخين، والأهم من ذلك ترك بعض السلوكيات والعادات الغذائية غير الصحية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد