(الصحة) تنشر مقطعًا توعويًّا تحذيريًّا حول خطورة الزيوت المهدرجة

الزيوت المهدرجة

مجلة نبض-وزارة الصحة:

شددت (الصحة) على خطورة الزيوت المهدرجة (المتحولة) على صحة الفرد والمجتمع، وما تسببه من أمراض مثل: ارتفاع ضغط الدم، والكولسترول الضار، والدهون الثلاثية، بالإضافة إلى خفض مستوى الكولسترول النافع بالدم.

ونشرت (الصحة) عبر حسابها في تويتر مقطع فيديو توعوي، وهو أحد الأعمال المشاركة في جائزة (وعي) تضمن شرحًا لرحلة تحويل الزيوت النباتية الطبيعية إلى الدهون المتحولة، حيث تكون في الأصل زيوتًا طبيعية؛ لكن تقوم بعض شركات الطعام بتحويل الزيوت الصحية من خلال عملية اصطناعية تسمى (الهدرجة)؛ بغرض زيادة فترة صلاحية المنتج، والمحافظة على الطعم والقوام.

هذه العملية تعمل على تحويل الزيوت من الحالة الطبيعية السائلة إلى حالة صلبة أو شبه صلبة ضارة، من خلال تسخين الزيوت في غلايات تحت درجة حرارة مرتفعة، ثم يُضخ فيها غاز الهيدروجين تحت ضغط عالٍ، وتقضي هذه الهدرجة على المواد الغذائية وتغير الخصائص الصحية التي تمتلكها الزيوت النباتية. كما أبان المقطع أن الزيوت النباتية المتحولة تزيد نسبة الكولسترول الضار، وتسبب أمراض القلب التاجية، إلى جانب تدني مناعة جسم الإنسان، وزيادة الوزن والإصابة بالسكري (النوع الثاني).

جدير بالذكر أن باحثين من جامعة هارفارد توصلوا إلى أن استبدال الدهون المهدرجة بالدهون النباتية غير المشبعة يقلل خطر الإصابة بالسكري بنسبة ٤٠٪‏ .ويتضمن المقطع الإشارة إلى أن عددًا من الدول منعت استخدام الزيوت المهدرجة بسبب ضررها، منها: الدنمارك، وهنجاريا، والأردن.

وأبان المقطع التوعوي أنه يتم الحصول على هذه الدهون المتحولة من عدة مصادر، أكثرها استهلاكًا المنتجات المصنعة مثل: الوجبات السريعة، والمخبوزات الجاهزة، والفطائر المغلفة، الشوربات الجاهزة، والنودلز، والبطاطس المقرمشة (الشيبسي) والأطعمة المقلية المجمدة، وبعض أنواع زبدة الفول السوداني ومبيضات القهوة .كما أوضح المقطع ضرورة قراءة مكونات أي منتج قبل شرائه، للتأكد من عدم وجود عبارة (مهدرج جزئيًّا) أو يحوي (سمن نباتي).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد