8 نصائح من “الغذاء والدواء” لاختيار أعلاف الإبل وسلامة تخزينها

الاعلاف

مجلة نبض-هيئة الغذاء والدواء:

شددت الهيئة العامة للغذاء والدواء على أهمية الانتباه إلى مجموعة من الإجراءات عند اختيار أعلاف الإبل، داعية مالكي الإبل والعاملين في هذا المجال إلى ‌شراء الأعلاف طبقاً للمواصفات القياسية السعودية – الخليجية الخاصة لكل منها.

ونصحت بتخزين الأعلاف بدون تحضير (جرش أو خلط)، فالحبوب الكاملة أكثر تحملاً للتخزين من الحبوب المجروشة، و‌عدم طحن الحبوب أو جرشها إلا قبل الاستخدام بفترة قصيرة، و‌تخزين الحبوب في مكان جاف وبارد بعيداً عن الظروف التي تساعد على تكثيف البخار والرطوبة.

ونوّهت إلى ضرورة ‌حفظ الأعلاف وتعبئتها في أوعية وعبوات مصنوعة من الورق أو الأقمشة جيدة التهوية، وألا يزيد محتوى الرطوبة في العلف على 12% مع ضرورة تخزينها بعبوات في مكان بارد جاف ومنع تعرضها للقوارض والحشرات، وتجنب الممارسات الخاطئة (مثل خلط الفيتامينات والأملاح معاً في البريمكس)، وحفظ المحاصيل المخمرة: مثل السيلاج، في ظل ظروف محكمة الإغلاق (لا هوائية) بعيدة عن الأكسجين.

وتطرقت إلى 8 عوامل تؤثر على جودة الأعلاف، وهي: الأكسدة خصوصاً للدهون غير المشبعة والأحماض الدهنية الأساسية، والضوء الذي يؤدي إلى تدمير وتكسير بعض العناصر الغذائية، والحرارة لأن الفيتامينات تكون أكثر تأثراً بها، والرطوبة التي تساعد على نمو الفطريات وإفراز السموم الفطرية، والبكتيريا لأن الجراثيم تنمو وتتكاثر في وجود الرطوبة ودرجة الحرارة المناسبة، كما أن الحشرات تصيب الحبوب وأوراق النبات وتؤدي إلى تدهور العناصر الغذائية بالعلف، فيما تعمل القوارض على تكسير الحبوب ما يسرّع تدهور محتواها الغذائي وتلوثها بالبراز والشعر.

وأشارت إلى أن التخزين الآمن للأعلاف، يكون بالالتزام بإرشادات حفظ المواد العلفية على اختلاف أنواعها وأشكالها (سائبة أو معبأة أو في شاحنات) بطريقة سليمة تضمن عدم تلوثها، وتحفظ مكوِّناتها من التغيَّر أو التدهور، موضحة أن نجاح عملية تخزين الأعلاف يتوقف على المادة العلفية المراد تخزينها ومكان التخزين.

ومن الاشتراطات الفنية لأماكن تخزين الأعلاف، أن تكون مناسبة ونظيفة وجيدة التهوية ومبنية من مواد غير قابلة للاحتراق، ويجب المحافظة على المخازن جافة غير رطبة للحيلولة دون التأثير على المواد العلفية المخزّنة، وأن تكون أرضية المخزن خالية من الشقوق ومغطاة بمواد صلبة يسهل تنظيفها، وأن تكون أماكن التخزين بعيدة عن مصادر التلوث، ومحمية من الطيور والقوارض والقطط، مع ‌تطبيق خطة فعالة لضمان مكافحة الآفات والقوارض، وتوفير عدد كافٍ من أجهزة التهوية ومرواح الشفط بمخازن العلف، وأن تكون الفتحات والنوافذ مغطاة بسلك ضيق الفتحات يمنع دخول الحشرات والقوارض.

ويجب أن يُراعى في مخازن الأعلاف، ‌رفض الأعلاف التي تظهر عليها علامات الفساد الظاهرية، مثل التعفن والروائح الكريهة وغيرهما، وتخزين كل دفعة من الأعلاف بشكل منفصل، والفصل بين الأعلاف المخصصة للأنواع المختلفة من الحيوانات وضمان عدم الخلط بين الأنواع، وتخزين العلف المصنّع بعيداً عن العلف غير المصنّع (العلف الخام)، ورفع عـبوات الأعلاف عن الأرض بارتفاع مناسب عبر وضعها على طبليات أو رفوف.

ولا يجوز تخزين المبيدات والأسمدة والمطهرات وغيرها مع المواد العلفية، وتطبيق قاعدة الداخل أولاً يكون خارجاً أولاً (first-in/first-out)، وضمان المحافظة على درجة الحرارة والرطوبة المطلوبة حسب نوع المادة العلفية، والحرص على وضع ملصق (بطاقة) على المواد المخزنة تبيِّن تاريخ دخوله وفترة صلاحيته، وأن تتوفر بالمستودع سجلات للأصناف الواردة والمنصرفة، تتضمن المعلومات التي تسهل الوصول إليها (اسم الصنف، تركيزه، بلد المنشأ، رقم التشغيلة، تاريخ الصلاحية، رقم فاتورة الشراء وتاريخها، الكمية، جهة الصرف، رقم فاتورة البيع وتاريخها، توقيع مَنْ قام بالصرف، والمتبقي).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد