طول فترة الرضاعة الطبيعية مرتبط بتراجع خطر الإصابة بالسكري بالنسبة للأمهات

الرضاعة

مجلة نبض-رويترز:

أصبح الآن لدى الأمهات اللائي يرضعن أولادهن سبب آخر لمواصلة ذلك مادام في وسعهن القيام به بعد أن أشارت دراسة أمريكية إلى أن طول فترة الرضاعة الطبيعية مرتبط بتراجع خطر الإصابة بمرض السكري حتى بعد عشرات السنين.

وأوصى أطباء الأطفال بألا ترضع الأمهات أولادهن إلا بشكل طبيعي حتى يصبح عمرهم ستة أشهر على الأقل لأن ذلك يحد من خطر إصابة الرضع بأي عدوى في الأذن والجهاز التنفسي والموت المفاجئ للرضع والحساسية والبدانة والسكري.

وينصح الأطباء الأمهات بمواصلة الرضاعة الطبيعية لمدة عام على الأقل وهي عادة ربطتها دراسات سابقة بالحد من خطر الإصابة بالاكتئاب والبدانة وأنواع معينة من السرطان.

ومن أجل هذه الدراسة فحص الباحثون بيانات 1238 أما لم يكن مصابات بالسكري في البداية. وخلال الخمسة والعشرين سنة التالية أصيبت 182 امرأة بالسكري.

وقل احتمال الإصابة بالسكري بنسبة 48 في المئة لدى الأمهات اللائي أرضعن أولادهن بشكل طبيعي لمدة ستة أشهر على الأقل بالمقارنة بالأمهات اللائي لم يرضعن أولادهن بشكل طبيعي مطلقا.

وقالت اريكا جوندرسون من قسم الأبحاث بشركة كايزر بيرماننت في أوكلاند بولاية كاليفورنيا الأمريكية ”قد تكون هناك فوائد صحية للنساء من الرضاعة الطبيعية أكبر مما كان معروفا من قبل“.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد