بحث الدكتورة هديل خداوردي يحوز على إعجاب العلماء بعد تسجيله لحالة نادرة

مجلة نبض (جامعة ام القرى):  حاز البحث الطبي الذي قدمته المعيدة بقسم الباطنة بكلية الطب بجامعة أم القرى الدكتورة هديل خداوردي بعنوان (التهاب عضل الذئبة الحمراء مع المستوي الطبيعي لكرياتين الكيناز بعد استخدام ADALIMUMAB لمريضه التهاب المفاصل الروماتويدي ) إعجاب وتقدير العلماء والحاضرين في المؤتمر العربي العاشر للمنظمة العربية للأمراض المفاصل والروماتيزم الذي عقد مؤخرا بمحافظة جدة وكذا العلماء والمشاركين في مؤتمر التميز في أمراض الروماتيزم الذي عقد مؤخرا  في العاصمة الاسبانية مدريد .

وأفادت الدكتورة هديل خداوردي أن بحثها الذي تم تسجيله في المجلة الطبية لأمراض الروماتيزم  كحالة نادرة وصعبة التشخيص تناول حالة نادرة لامرأة تبلغ من العمر 32 عاما تم تشخيصها بمرض التهاب المفاصل الروماتيزمي وقد أعطيت الدواء البيلوجي adalimumab  من أجل السيطرة على الأعراض الحادة لها والذي حقق لها بعد إدارة الله عز وجل نتائج إيجابية وتحسنا ملحوظا مع اختفاء كامل لآلام المفاصل لافتة النظر إلى أنه بعد تسعة أشهر من العلاج بالدواء البيلوجي  adalimumab ظهر على المريضة ضعف حاد في كافة عضلات الجسم مما جعلها غير قادرة علي الوقوف أو استعمال يديها مشيرة إلى أنه بعد إجراء التحليل الطبية اللازمة كانت تحاليل الدم ايجابية للأجسام المضادة الدالة علي مرض الذئبة الحمراء التي كانت غير موجوده مسبقا في حين ظل مستوى كرياتينين الكيناز طبيعيا كما أكدت صور الأشعة المغناطيسية وفحص أنسجه العضل التشخيص بالتهاب المفاصل مشيرة إلى أنه بناء غلى ذلك اعتبر تشخيص الذئبة الحمراء في شكل التهاب العضل كعرض جانبي من استعمال الدواء البيلوجي  adalimumab.

وقالت : إنه لعلاج هذا العرض الجانبي تم ايقاف الدواء وعولجت المريضة بجرعة عالية من الكورتيزون وقد استجابت المريضة بشكل جيد للعلاج بعد توفيق اله عز وجل مع الاستعادة الكاملة لقوة العضلات الطبيعية لها.

ودعت الدكتورة هديل خداوردي الأطباء المعالجين للمرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل ( الروماتويدي )  والذين يحتاجون للأدوية البيولوجية المسماة  anti-TNF لعلاج آلام المفاصل إلى إدراك أن متلازمات المناعة الذاتية بما في ذلك مرض الذئبة الحمراء والتهاب العضل قد تحدث كأعراض جانبية لهذه الأدوية كما أنه في الحالات التي يشتبه فيها المناعة الذاتية ينبغي تحديد الأجسام المضادة في الدم على الفور بالإضافة إلى إجراء  الفحص الروتيني لهذه الأجسام قبل الشروع في العلاج بهذه الأدوية البيولوجية .

وعبرت عن شكرها وتقديرها لاستشاري أمراض الروماتيزم وعضو هيئه تدريس ورئيس قسم الباطنة بجامعه أم القرى المشرف على كرسي الزايدي للأمراض المفاصل والروماتيزم الدكتور هاني المعلم الذي أشرف معها في تشخيص هذه الحالة النادرة  وعلاجها بمستشفي الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بجدة وكذلك دعم كرسي الزايدي المباشر لبحثها المقدم في المؤتمرين الطبيين  من منطلق  سياسته في استثمار كوادر وطاقات الجامعة والوطن ومن ضمن أنشطته العلمية التي سيكون منها تقديم ورقتين بحثيتين متميزتين في المؤتمر العالمي الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي لأمراض المفاصل والروماتيزم والمزمع إقامته في مدينة برلين الألمانية في شهر يونيو من العام الحالي أحداهما يمثل دراسة ومشروع وطني للرقي بكفاءة الأطباء في الفحص الإكلينيكي للمفاصل تبنته الهيئة السعودية للتخصصات الصحية .

وأشادت بما يوليه معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس من عناية واهتمام بطلاب وطالبات الجامعة في كافة الكليات وحرصه على تقديم الدعم والتشجيع المستمر لهم ليكونوا سواعد بناءة في خدمة المجتمع كما عبرت عن اعتزازها بما يقوم به عميد كلية الطب الدكتور عبدالعزيز الخوتاني وكافة القائمين على الكلية من جهود حثيثة في رعاية الطلاب ومنسوبي الكلية وتقديم كل ما من شأنه تحقيق الأجواء العلمية والتعليمية المناسبة التي تمكنهم من استثمار طاقاتهم وقدراتهم المختلفة وتحقيق التميز في المستوى والأداء .