هل يؤثر كورونا على الذكورة والإنجاب للمتعافين منه؟

8500fc43-23a7-454f-bfd2-6e36f7e59ca8_16x9_1200x676

مجلة نبض-العربية:

مازال فيروس كورونا يؤرق العالم كله، بتداعياته ومضاعفاته وتأثيراته الكبيرة على كافة مناحي الحياة، وحصده لأرواح الآلاف من المصابين به.

وبعد أن ثبت أن الفيروس يمكن الشفاء والتعافي منه، وهو ما تجسد في شفاء الكثير من الحالات وتعافيها بشكل تام، إلا أن دراسات صينية أكدت أن مضاعفات الفيروس قد تستمر بالنسبة لبعض المتعافين، وتؤثر على حالتهم الإنجابية، وقد تصل تلك المضاعفات إلى حد العقم.

وفي حديث خاص مع “العربية.نت ” يكشف الدكتور عمرو دويدار، استشاري أمراض الذكورة والعقم بمستشفى مدينة نصر في العاصمة المصرية القاهرة، أن مضاعفات فيروس كورونا قد تترك آثارا على الخصيتين، وتقلل من عدد الحيوانات المنوية، وبالتالي تقل القدرة الإنجابية، وقد تصل للعقم.

ويضيف أنه “يجب التفريق بين حالتين: الأولى هي أن يكون الفيروس قد دخل الجسم وخرج منه دون الوصول إلى الرئة، والثانية هي وصول الفيروس للرئة والتخلص منه بعد ذلك عن طريق العلاج والجهاز المناعي. ففى الحالة الأولى لا ضرر من الفيروس، فقد دخل الجسم وخرج منه كحمض نووي وجيني، دون أن يتحول لخلية حية تنتنشر وتتكاثر في خلايا الرئة، أو يترك مضاعفات جوهرية، أو يؤثر على وظائف الجسم الأخرى وقدراته”، مضيفاً أنه يجب الانتباه للحالة الثانية وهي “وصول الفيروس للرئة، ومن ثم تكون المضاعفات قوية وتأثيراتها قد تستمر”.

ويقول استشاري أمراض الذكورة والعقم إن دراسات أجريت في جامعة “تونججي”، بمدينة ووهان الصينية، على فيروسات سابقة من نفس فصيلة كورونا، و هي سارس وكورونا الذي ظهر في العام 2014، وكشفت عن وجود تأثيرت لمضاعفات هذه الفيروسىات على القدرة الجنسية والصحة الإنجابية، حيث تسبب تلفاً وتدميراً والتهابا لخلايا الخصيتين، وتقلل عدد الحيوانات المنوية المنتجة منها، كما تقلل هرمونات الذكورة مثل الأندروجين والتستيرون، مضيفاً أن الفيروس الحالي لا يُعرف تأثيراته بعد لكونه مستجدا، لكن مضاعفاته من المؤكد أنها لن تقل أو تختلف عن مضاعفات الفيروسات من نفس فصيلته وهي سارس وكورونا 2014.

ويقول إن فيروس كورونا يتفاعل مع إنزيمات تسمى Ace2، والتي تتواجد بكميات كبيرة في الخصيتين، وكذلك في الأعضاء الأخرى مثل الكلى والقلب، وعقب تفاعله معها يسبب التهابا بالأغشية المخاطية لهذه الأجهزة، وقد يسبب ضمورا بالخصيتين، وقلة حجمهما، على غرار الفيروسات الأخرى التي ثبت عنها ذلك، مثل سارس والالتهاب الكبدي الوبائي، والنكاف، وكورونا 2014، وقد يتفاقم الأمر ويصل للعقم.

ويضيف أن الحل لمواجهة ذلك هو علاج الأوعية الدموية الواصلة للجهاز التناسلي، وتنشيطها بأدوية معينة لزيادة كميات تدفق الدم إليها، مشيراً إلى أن المتعافى من فيروس كورونا يحتاج لمجموعة من الفحوصات الأخرى للتأكد من عدم وجود تأثيرات ومضاعفات للفيروس على الكلى، والخصيتين والقلب.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد