أيفتك فيروس كورونا بالمخ؟

11745_0

مجلة نبض-متابعات:

ما زال العلماء في سعي دؤوب لفهم المضاعفات التي تنجم عن الفيروس المستجد الذي ظهر بالصين، في ديسمبر الماضي، ثم انتشر إلى باقي دول العالم، وأودى بـ483,872 شخصاً على الأقل وأصاب أكثر من 9,500,200.

وقد توصلت دراسة أولية عن المرضى الذين عولجوا بالمستشفيات من كوفيد-19 الناجم عن كورونا إلى أن هذا المرض يمكن أن يضر بالمخ ويسبب مضاعفات مثل الجلطات الدماغية والالتهابات والذهان وأعراضا تشبه الخرف في بعض الحالات الشديدة.

وقال الباحثون بحسب ما نقلت وكالة “رويترز” إن النتائج هي أول نظرة تفصيلية على مجموعة من المضاعفات العصبية لمرض كوفيد-19 وتؤكد ضرورة إجراء دراسات أكبر لاكتشاف الآليات التي تقف وراءها والمساعدة في البحث عن علاجات.

إلى ذلك أوضحت سارة بيت، الأستاذ بكلية لندن الجامعية والتي شاركت في قيادة الدراسة، أن “هذه لمحة مهمة عن مضاعفات كوفيد-19 ذات الصلة بالمخ في المرضى الذين تلقوا علاجاً بالمستشفيات. من المهم للغاية أن نواصل جمع المعلومات لفهم هذا الفيروس بشكل كامل”.

وتناولت الدراسة، التي نشرت في مجلة لانسيت للطب النفسي الخميس، بالتفصيل 125 حالة من مختلف أنحاء المملكة المتحدة.

كما ذكر الباحث بنديكت مايكل من جامعة ليفربول، الذي شارك في قيادة الدراسة، أنه من المهم ملاحظة أن هذه الدراسة ركزت على الحالات الشديدة.

أكثر المضاعفات شيوعاً

وتم جمع البيانات في الفترة بين 2 و26 أبريل حينما كان المرض ينتشر بشكل كبير في المملكة المتحدة. وكانت أكثر المضاعفات بالمخ شيوعاً هي الجلطات التي تم الإبلاغ عنها في 77 من بين 125 مريضاً، كان معظمهم تزيد أعمارهم عن 60 عاماً.

إلى ذلك وجدت الدراسة أيضاً أن 39 من أصل 125 مريضاً أظهروا علامات اضطراب أو تغيرات في السلوك تعكس تحولاً في الحالة العقلية. ومن بين هؤلاء، كان لدى تسعة خلل وظيفي غير محدد في المخ وسبعة لديهم التهاب في المخ.

وقال مايكل إن النتائج خطوة مبكرة مهمة نحو تحديد تأثير كوفيد-19 على المخ، مشدداً: “نحتاج حالياً إلى دراسات تفصيلية لفهم الآليات البيولوجية المحتملة حتى نتمكن من استكشاف العلاجات الممكنة”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد