اليوم العالمي لسرطان الاطفال

مجلة نبض:  يحتفل العالم باليوم العالمي لسرطان الأطفال في يوم 15 فبراير من كل عام. وقد خصصت الجمعية الدولية لسرطان الأطفال هذا اليوم بهدف التعريف بهذا المرض وطرق الوقاية والعلاج مع التأكيد على الرعاية المتكاملة لعلاج السرطان عند الأطفال ..‏
كل سنة، يتم تشخيص أكثر من 160،000 الأطفال المصابين بالسرطان، وحوالي 90،000 يموت من هذا المرض مع العلاج الفوري والفعال، ويمكن علاجه معظم سرطانات الطفولة – ولكن الإحصاءات العالمية كشف وجود تفاوت مروع – في البلدان المتقدمة، حوالي 80٪ من الأطفال المصابين بالسرطان على قيد الحياة، ولكن في الأماكن ذات الموارد المنخفضة تنخفض هذه النسبة الى 20٪ او حتى 10٪ في البلدان الأكثر فقرا في العالم، حيث أنه من الصعب الوصول إلى معلومات الرعاية الصحية، والتشخيص المبكر والعلاج.

جميع الأنواع من السرطان، بما في ذلك السرطان في مرحلة الطفولة، تكون هناك عملية مرض شائع – تنمو الخلايا خارج السيطرة، ووضع غير طبيعي الأحجام والأشكال، وتجاهل حدودها نموذجي داخل الجسم، وتدمير الخلايا جارتهم، وفي نهاية المطاف يمكن أن ينتشر (أو تنتشر) إلى أخرى الأعضاء والأنسجة.

كما الخلايا السرطانية تنمو ويطلبون المزيد والمزيد من الغذاء في الجسم. سرطان يأخذ قوة الطفل، ويدمر الأجهزة والعظام، وتضعف دفاعات الجسم ضد أمراض أخرى.

مواقع السرطان هي مختلفة عن كل نوع، وكذلك العلاج ومعدلات الشفاء.

في معظم الحالات سرطانات الطفولة تنشأ من الطفرات أو التغيرات في جينات الخلايا المتنامية. لأن هذه الأخطاء تحدث بشكل عشوائي وغير متوقع، وليس هناك طريقة فعالة لمنع وقوعها.

ينشأ السرطـان لدى الأطفال بنفس المواضع تقريبا حيث تنشأ أورام البالغين، غير أن بعض الأنواع شائعة أكثر لدى الأطفال، و من جهة أخرى تختلف أورام الأطفال عن أورام البالغين، و لا تنتهج سلوكا مشابها بشكل دائم، و لا تتم معالجتها بنفس الخطط العلاجية، كما أنها لا تستجيب للمعالجات بنفس الوتيرة، إضافة إلى ارتفاع معدلات الشفاء القياسية مقارنة بأورام الكبار.

بالنسبة لطرق معالجة السرطان لدى الاطفال يقوم الأطباء بدراسة الوضع من مختلف الجوانب، بما في ذلك الدراسة الشاملة للظروف الصحية للطفل، و نوع السرطان، و تصنيفه ضمن فئته، و تصنيفه المرحلي و مدى انتقاله من موضع نشوئه، و تأثيره على الأعضاء الحيوية، إضافة إلى عدة عوامل جانبية، و تحدد الخطة العلاجية نوع العلاجات و دوراتها و مـدتها، و توضع حسب المعطيات الخاصة بكل مريض، و تختلف بالتالي من حالة لأخرى حتى عند الحالات بنفس التشخيص، و اعتماداً على طريقة استجابة جسم المريض للمعالجات و التطورات الصحية، يتم تحديد الخطوات العلاجية التالية، بما في ذلك تعديل الخطة العلاجية الأصلية أو تغييرها.

و تتماثل معالجات سرطان الطفولة مع العلاجات المستخدمة عند أورام البالغين، و هي تشمل :

العمل الجراحي، و العلاج الكيماوي ، و العلاج الإشعاعي و العلاج المناعي و زرع نُـقى النخاع العظمي أو زراعة خلايا المنشأ المولّدة لخلايا الدم ، و تعتمد الخطط العلاجية على نوع الورم، و قد يتم الاقتصار على أحد هذه العلاجات منفردا عند بعض الحالات، غير أن معالجة اغلب أورام الأطفال تتم بخطة تتكون من توليفة مشتركة من علاجين أو أكثر للقضاء على الخلايا السرطانية.