الـ (eye contact) مرآة للذات !

 الكاتبة : أشجان المسعودي 

قد تتبادر إلى أذهانكم الكثير من التفسيرات بمجرد قراءة العنوان,كيف لنظراتي أن تعكس ذاتي ؟! هذا السؤال الذي استغرقت الإجابة عليه ساعات وأيام, وربما سنوات من الحيرة و التفكير ومواجهه صريحة مع الذات, وقيمها كما هو الحال عند الكثيرين وخاصة كل من يعتبر الاختلاط جزءاً  أساسيا من عمله, بدأت التفكير بهذا الموضوع منذ أن حطت قدمي على أعتاب كلية الطب, وازدادت استفهاماتي وحيرتي بالسنة الرابعة عند بدء التدريب بالمستشفيات, كيف لي أن أتعامل مع الجنس الآخر ؟ التعامل يتطلب كلاما أو على الأقل استماعا يصاحبه تواصل بصري فكيف يكون هذا التواصل و ما هي آدابه وفنونه .

 معركة  شائكة ولكنها معركة من نوع خاص, فهي ليست بين طرفين وإنما بين أطراف لامنتهية , أحدها الفطرة و الشخصية التي تحارب لتثبت نفسها, في حين تمارس ثقافة العادة ضغوطاتها بتفنن وتزمت, لا يقبل النقاش ويقف الشرع حازماً واضحاً في ظل احتدام الصراع  ليقول كلمته .

التواصل البصري أو ما يطلق عليه بالـ(eye contact)

فن يحتاج إلى احتراف و يخطيْ من يعتقد غير ذلك, المشكلة بالنظرات أن كل شخص يفسرها بطريقته, بل ويقتنص البعض الفرص ليسيء لصاحب النظرة، نحن في مجتمع النــاس فيه غير الناس و الطباع غير الطباع, و القيم التي عشنا نربيها بداخلنا غير القيم, نظرتك البعض يراها جرأة أو قلة أدبوالبعض الآخر يراها احتراما له فكونه يتحدث معك و أنت تنظر إليه فهذا يدل على اهتمامك بما يقول، ويراها آخرون أمراً محرما فالواجب غض البصر, صحيح أن رضى الناس غاية لا تدرك ولكننا لا ننكر أننا جزء من المجتمع, فكيف نتصرف نحن من وُضعنا بموقف يتطلب التواصل مع الجنس الآخر, ما التصرف السليم واللائق والذي يرضي الله قبل أن يرضي الجميع ؟!

يكمن السر في شيئين : سبب التواصل ، وطريقة النظرة

قد يكون سبب التواصل للضرورة كالدراسة والتعلم ، المناقشة بموضوع مهم  يشترك فيه الشخصين بمكان عام ودون خلوة، أو التواصل لانجاز أعمال تخدم الإسلام والمسلمين وأصحاب هذه الأهداف السامية, حري بسمو أخلاقهم  الترفع عن الوقوع في المحظور ولكن يبقى عدو الإنسان اللدود(الشيطان), حريصا على عمله ومنجزاً لوعده (فبعزتك لأغوينهم أجمعين) ولكننا سنرقى لنكون مِن مَن وقف الشيطان عاجزاً عن إغوائهم, قائلا (إلا عبادك منهم المخلصين)  عندها فقط  تكون ضرورة التواصل البصري مقبولة عقلاً و شرعاً  ولكم الرجوع بهذا الحكم وسؤال أهل العلم .

أما عن طريقة النظرة فلا احد ينكر أن للنظرات أنواع، ولكل نوع تفسير ولعلي أن أتطرق هنا إلى النوع المحمود منها وهو النظرة العامة, بدون تدقيق بالتفاصيل أثناء التواصل مع الجنس الآخر, وهي تختلف بكل تأكيد عن النظرة الممحصة و المدققة, واقصد النظرة للشخص الذي تتحدث معه لا المحيط بمعنى انه من الجيد أن تكون دقيقا بنظرتك لمحيطك،لأعمالك، للأشياء المحسوسة من حولك فتلك الدقة مطلوبة, لاكتشاف التفاصيل الدقيقة بعملك فتقع عينك على الأخطاء, لتعدلها وعلى النواقص فتكملها أفضل من أن يكتشف غيرك الخلل فتقع بالحرج, أما النظرة العامة المحمودة التي قصدتها فهي نظرتك للجنس الآخر .

فمتى ما استطاع الشخص أن يطبّق هذه النظرة عند وقوع الضرورة, ومتى ما راقب الله في حركاته وسكناته كانت النظرات المتبادلة دليلاً على الاحترام والتقدير, لما يقال ويعكس احترام الشخص لمن حوله فيفرض على الجميع احترامه, و ما هذا المقال إلا عصارة بحثي عن الموضوع وخلاصة سنوات من التجربة, محاولةً أن أضع يدي على موضوع نمر كلنا به كأطباءما كتب مجرد وجهة نظر لكاتبة سخرت قلمها لنقل الواقع الذي تعيشه ويعيشه من حولها .

هذه التدوينة تحتوي علي 15 تعليقات

  1. Dr.RoYaL قال:

    موضوع جداً جداً رائع .. سلمت وسلم قلمك

    أعطيتنا الداء والدواء ف شكراً لك وجزاك الله خيراً

  2. Ashjan Al-masoudi قال:

    سرني ان نالت حروفي على استحسانك …..شكرا لمرورك و تعليقك الرائع

  3. سهى قال:

    يووه لاتزكريني 
    اللين اليوم لما الدكتور يشرح ويطالع فيا اغمض عيوني خخخخخ
    يقول عني نايمه ولا أنحرج وأطالع ودا الشي مررره عامل لي ازمه
    احس انو عييييب اطالع!! وانحريييج وابغى الارض تنشق وتبلعني
    وهادا الشي اكتر شي مع الدكاتره اللي يدرسونا …
    فهمتي شي! خخخخ… اممم احسو بسبب الاحترام اللي داخلي لهم مو اكتر .. ان شاءالله مع الزمن تنحل :d
    مقال جميل أشجان يا صديقتي العزيزه :) 

  4. ashjan almasoudi قال:

    :) مرورك وتعليقك اسعدني. …ممكن يكون بمقالي حل لمشكلتك صديقتي العزيزة سهى. …..شكرا لك

  5. Huda قال:

    آبدعتي 

    سلمت آنآملك آشجـآن 

  6. ّZahoor قال:

    صديقتي أشجان

    كثيرة هي الجوانب التي علينا مراعاتها عند الوجود في وسط
    مختلط يستلزم التعامل الدائم بين الجنسين
    و لا شك بأن الeye contact من أكثرها تشعبا و شعور بالحيرة..
    خصوصا و أنها أيضا موجودة بين الطبيبة و المريض..
    فما أروع أن وضعتي لنا إطارا واضحا يمكننا اتباعه بحسب نيتنا
    على أمل ألا يفهم من الطرف الآخر بغير ذلك

    سلمت أناملك و ننتظر المزيد من إبداعاتك :)

  7. ashjan almasoudi قال:

    مرورك وتعليقك هو الاروع. …شكرا لك صديقتي هدى

  8. ashjan almasoudi قال:

    صدقتي زهرة الجوانب كثيرة وسبب اختياري لهذا الجانب لغموضه و لشعوري بانه الاكثر إشكالا فذكرته من باب التنويه لا الحصر. ….شكرا لمرورك وتعليقك عزيزتي

  9. mtt قال:

    موضوع رائع . . يراعي الفطرة السليمة . . و الجانب الشرعي . . و الجدية و العملية . . و الذوق العام . . و رأي المجتمع . .
    و إن كان الأخير في حاجة إلى تصحيح في كثير من أجزائه . . و ربما لبس رأي المجتمع رداء الدين لنسمح له بالمرور إلى عقولنا
    دام قلمك . .

  10. ashjan almasoudi قال:

    سرني ان نال قلمي استحسانك…شكرا لمرورك وتعليقك الرائع

  11. منى السالمي قال:

    موضوع مهم جدا اكثر ماكان يخيفني ووكثير من صديقاتي هو الإختلاط وكيف نتعامل مع الجنس الاخر في الدراسه والمستشفى وذلك في اطار الدراسه والعلاج وهو موضوع يؤرق الكثيرات لكن بمثل هذه النصائح احسب باننا عرفنا الطريق الأمثل للتعامل مع وضع مخافة الله نصب اعيننا واحتساب كل مانعمله وما نكابده في سبيل الله وعلاج المرضى وللرقي بالمجتمع وان نكون قدوة للاخريات في الاخلاق والحجاب وغيره لاننا محط انظار الكثيرات عذرا على الاطاله جزاك الله خيرا ووفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

  12. دعاء قال:

    الموضوع مهم و حساس جداً..
    لطالما تسائلت قواعد و فن التواصل هل تخضع أيضاً لثقافتنا كمجتمع محافظ؟! لاسيما في نقطة ال eye contact هذه
    فالجواب مازال يؤرقني..
    مريح أن نضع خوف الله نصب أعيننا و نفوض إليه نياتنا..
    و يظل مفهوم الطرف الآخر لهذه النظرة والذي لايهمني مادمت لم أرتكب حراماً..
    بورك قلمكِ صديقتي..
    و ننتظر المزيد ^^

  13. ashjan almasoudi قال:

    اخت منى اسعدني مرورك وتعليقك. ..وسعيده جدا باني ساهمت في طرح حل لمشكلة واجهتها. …شكرا لك

  14. ashjan almasoudi قال:

    اخت منى اسعدني مرورك وتعلقك. ..وسعيده جدا باني ساهمت في طرح حل لمشكلة واجهتها. …شكرا لك

  15. ashjan almasoudi قال:

    صديقتي العزيزة دعاء اشكر لك مرورك وتعليقك. …بالفعل تفكير المجتمع لدينا مختلف وهذا ما طرحته بالمقال ولكن يبقى المجتمع مجموعة من الافراد فمتى ما استطعنا ان نغير فكر الفرد للأرقى و نبدأ بانفسنا بالطبع. ..كلما رقي المجتمع وتغيرت نظرته للامور. …ومقالات من هذا النوع تعد احدى طرق التغيير للافضل مع مراعاة حدود الشريعه التي هي اساس الرقي ويخطئ من يرى غير ذلك…..اشكر لك دعمك لي صديقتي

إضافة رد