السل المقاوم للأدوية ينتشر بمعدل خطر في أوروبا

مجلة نبض(BBC): حذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار حالات السل المقاوم للأدوية بمعدل ينذر بالخطر في جميع أنحاء أوروبا.

وأظهرت تقديرات المنظمة أن هناك نحو 81 ألف إصابة بالسل في اوروبا كل عام لا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية, وتقول المنظمة ان المرض يتطور وهو أكثر حدة في شرق أوروبا ،وخصوصا في روسيا وأوكرانيا وأذربيجان.

وتعتبر العاصمة البريطانية لندن الأكثر تضررا في دول غرب أوروبا حيث تسجل فيها ثلاثة الاف وخمسمئة اصابة جديدة سنويا, ويرجع الخبراء تزايد حالات المقاومة لعدم إكمال المرضى لجرعة العلاج لاعتقادهم بشفائهم من المرض.

ويرى د. إبراهيم أبو بكر خبير جهود مكافحة السل في المنظمة أنه رغم أن هذه الأرقام تعد قليلة لكنها تعكس تزايدا ملحوظا في السنوات العشر الأخيرة.

وأكد أيضا أنه لا يمكن للمنظمة ان تشعر بالرضا تجاه جهود مكافحة المرض, وأوضح أبو بكر أن تكلفة علاج الحالة الواحدة قد تتصاعد لتصل إلى مئات الالاف من الجنيهات الاسترلينية.

كما أشار إلى أهمية التركيز على جهود منع انتقال عدوى المرض, وحض الأطباء والعاملين في أقسام الطوارئ على المزيد من الحذر في التعامل مع الحالات التي يشتبه في إصابتها بالسل.

يشار إلى ان عدوى السل تنتقل عن طريق الهواء ويؤدي للوفاة في نحو 7 في المئة من حالات الإصابة، اما نسبة الوفيات بين المرضى الذين تتكون في أجسامهم مقاومة للعلاج فترتفع إلى 50 في المئة.

كما أشادت المنظمة بجهود بريطانيا التي تقدم حاليا خدمات جديدة لمقاومة السل منها استخدام وحدات متنقلة للفحص بأشعة إكس لزيارة المرضى في المنازل.

ويرى بعض الخبراء أن الجهود المكافحة لا يجب أن تركز فقط على المهاجرين أو نزلاء السجون بل تتوسع لتشمل كل الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة.

This Post Has 0 Comments

Leave A Reply